قال رجل الأعمال محمود النامليتي، إن الاحتياج الرئيس للأسواق التجارية في البحرين هو تحريك الركود الذي تعانيه تلك الأسواق ويحد من ربحية التجار العاملين فيها وربما يكبدهم خسائر تحت ضغط من قلة العوائد المادية مقابل ارتفاع النفقات المتمثلة في التضخم وزيادة الرسوم وغيرها، لافتا إلى أن بعض المحلات في الأسواق التجارية أقفلت أبوابها بالفعل بسب ذلك الركود.

وعلى هامش الإعلان عن عزم لجنة الأسواق التجارية في الغرفة القيام بزيارة ميدانية للأسواق السبت قال "إن تلك الزيارة تمثل بادرة جيدة، لكن الحكم عليها بشكل نهائي يتوقف على نتائجها ومخرجاتها".

وأضاف النامليتي "هذه الزيارة تمثل اختبارا جديا لقدرة القائمين على اللجنة والغرفة بشكل عام على الإسهام في حل التحديات التي تواجهها الأسواق، ووضع خطة تنفيذية من أجل ذلك تتضمن جدولا زمنيا وأهداف قابلة للقياس والتقييم وتصويب الأداء".

وأكد أهمية تكامل الجهود في إطار تعاون باقي لجان الغرفة مع لجنة الأسواق التجارية من أجل تنفيذ مرئيات ومطالب التجار، وقال "التحديات الاقتصادية في الأسواق التجارية لها صلة أيضا بمسائل الشحن، والضيافة، والصناعة، وغيرها، وهذه كلها أمور تقع في إطار عمل لجان أخرى في الغرفة".