عقد معهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية (BIBF) ندوة تعليمية حول أهمية الشهادات الاحترافية لطلاب الجامعة في الحرم الجامعي بالصخير كجزء من تعاونه مع جامعة البحرين. وقد وقع المعهد اتفاقية تعاون مع جامعة البحرين مؤخراً لتعزيز التعاون في المجالات الأكاديمية والبحث العلمي والتدريب الاحترافي.

وهدفت الدورة لتعريف طلاب الجامعة بأهمية الشهادات الاحترافية كوسيلة معروفة ومطبقة عالمياً للدلالة على مستوى الفرد مهارياً وعلمياً ومهنياً فى سوق العمل، وركزت على أحدث الاتجاهات في التعليم حيث تعد الشهادات الاحترافية إحدى أهم أدوات وأساليب التعلم والتدريب المستمر خاصة عند اتخاذ قرارات الاختيار والتعيين والترقية وتنمية المستقبل الوظيفي.

ومن جانبه، قال البروفسور رياض يوسف حمزة، رئيس جامعة البحرين: "أصبحت الشهادات الاحترافية من المتطلبات الوظيفية الأساسية لأصحاب العمل الذين يبحثون عن الخريجين من ذوي الخبرة المهنية إلى جانب خبرتهم الأكاديمية. ولذلك، نهتم في جامعة البحرين بنشر الوعي حول أهمية الحصول على الشهادات الاحترافية لمنحهم المهارات المعرفية التي تعزز دراستهم وتقوّي سيرتهم الذاتية."

وقال مدير معهد (BIBF)، أحمد عبد الحميد الشيخ: "يطالب أصحاب العمل بشكل متزايد بإدخال عنصر التدريب المهني إلى جانب الدراسات الأكاديمية، ويحتضن المعهد بدوره أهم المؤهلات المهنية الرائدة في العالم في مختلف المجالات المهنية، والتي يتم تقديمها بالتعاون مع هيئات مانحة معترف بهاً دولياً لتزويد طلاب الجامعات بالمهارات والمعرفة اللازمة لتحقيق أهداف النمو في المملكة."