ماتت الكلبة زازا من نوع «بولدوغ» عن تسعة أعوام، بعد أقل من ثلاثة أسابيع على منحها لقب أقبح كلب في العالم.

وفارقت الكلبة الحياة خلال نومها، وفق ما كشفت صاحبتها ميغن براينارد التي تعيش في أنوكا (ولاية مينيسوتا الأميركية) لوسائل إعلام أميركية.

وقالت في تصريحات لقناة «إتش إل إن» التلفزيونية: «ما زلت تحت الصدمة ولم أستوعب بعد فوزها بهذا اللقب».

وكانت زازا أُختيرت في الـ 23 من يونيو الماضي أقبح كلب في العالم، خلال مسابقة سنوية نظمت في بيتالوما في ولاية كاليفورنيا الغربية، تُقام منذ أكثر من 50 عاماً، للترويج لإقتناء الكلاب التي لا يرغب أحد فيها.

وقالت حينها صاحبتها «هي جداً قبيحة لدرجة أصبحت جميلة»، موضحة أنها سمّتها تيمُناً بالممثلة الشهيرة زازا غشابور.