أحمد خالد

أشادت ماريتا دياس رئيسة جمعية حماية العمال الوافدين في البحرين للوطن بإنجاز البحرين في مكافحة الاتجار بالأشخاص، قائلة:"أعتقد بأن هذا الإنجاز رائع للبحرين، وأن من الأشياء الجيدة أن توضع البحرين بهذه الفئة من التصنيف، وأعتقد أن العمل على مكافحة الاتجار بالبشر سيتواصل ولن ينتهي، وهناك مازال عمل ليقوموا به".

وأشارت دياس إلى أن الحالات التي يستقبلونها بالجمعية تكون خاصة من خدم المنازل والنساء بالتحديد، موضحة أن خدم المنازل والنساء حينما يتم استغلالهم في وظائفهم لا يقومون باللجوء إلى الجمعيات، فهم يريدون فقط العودة الى المنزل.

وتشير إحصائيات جمعية العمال الوافدين لسنة 2017 أن عدد النساء اللاتي استخدمن مأوى الجمعية زاد من 146 إلى 181 حالة في 2017، وقدم المأوى أكبر عدد من المساعدات في عام 2017 للأثيوبيين الذين بلغ عددهم 104، ثم الكينين 31 وتلتها الهنود، وقد انخفض عدد الهنود الذين أدخلوا الى المأوى بنسبة 48% عن عام 2016.

وتبين الاحصائيات أن أغلب من دخلوا إلى المأوى هم من سن 30 إلى 40 سنة ثم من سن 30 إلى 20 سنة، ثم من سن 50 إلى 40 سنة، وتبين الإحصائيات أن 43% من الذي أدخلوا لم يصل تعليمهم إلا للمستوى الأساسي و 21% منهم أميين وغير مجهزين للتعامل مع تعقيدات العقود وحقوق العمال.

يذكر أن البحرين قد حلت في الفئة الأولى (TIER 1) ضمن فئات تصنيف الدول الخاص بمكافحة الاتجار بالأشخاص الذي تعلنه سنويًا وزارة الخارجية الأمريكية.