قال المترشح للمجلس النيابي إبراهيم آل شهاب، إن قرار ترشيحه للمجلس يأتي انطلاقاً من قناعة تامة بمسيرة الإصلاح والتحديث التي قادها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، مبيناً أن المجلس القادم يجب أن يقف بكل حزم أمام الملفات الوطنية.

وأكد آل شهاب، في أول تصريح له، أن برنامج عمله الانتخابي يتمحور حول صيانة المكتسبات الأساسية للمواطن والحفاظ على حقوقه خاصة في ما يتعلق بالأمن والتعليم والإسكان والصحة، حيث تمثل أهم العناصر التي تحقق الاستقرار الاجتماعي لأي مواطن.

وأضاف، أن المجلس القادم يجب أن يقف بكل حزم أمام الملفات الوطنية والتأكيد على استدامتها وفق رؤية واضحة، ليكون مجلساً أكثر قوة وثباتاً على آرائه.



وأثنى آل شهاب على أمر جلالة الملك السامي بشأن ملف التقاعد وبمؤسسات التقاعد وتوجيه جلالته بشأن عدم المساس بحقوق ومكتسبات الموطن وكل ما يخص المتقاعدين ومكافآتهم التقاعدية، وأكد أن جلالة الملك هو صمام الأمان لذا فإن إنجاح التجربة الديمقراطية في البحرين واجب وطني والسير نحو تعزيزها أمر يَصب في مصلحة الوطن والمواطن.

يشار إلى أن آل شهاب، أعلن ترشحه عن الدائرة الرابعة بالمحافظة الشمالية لينافس بذلك النائب الحالي غازي آل رحمة عدداً آخر ممن أعلنوا ترشحهم للمجلس القادم.