سجل الفائض التجاري للصين أمام الولايات المتحدة رقماً قياسياً جديداً بـ31,06 مليارات دولار خلال أغسطس، حسب أرقام رسمية نشرت، السبت، وذلك رغم الرسوم الجمركية التي فرضتها واشنطن في يوليو الماضي.

وازداد الفائض التجاري الذي يثير حجمه غضب الإدارة الأمريكية بـ18,7% بالمقارنة مع أغسطس 2017 وبزيادة كبيرة عن مستواه في يوليو بحسب أرقام الهيئة الصينية للجمارك.

وتُفسّر هذه الزيادة خصوصاً بزيادة الصادرات الصينية إلى الولايات المتحدة بـ13% على مدى عام لتبلغ 44,4 مليارات دولار، بينما دخلت الرسوم الجمركية العقابية التي فرضتها واشنطن على بكين حيز التنفيذ في مطلع يوليو قبل أن يتم توسيع نطاقها خلال أغسطس.

في الوقت نفسه، ظلت واردات السلع الأمريكية على مستوى شبه مستقر خلال أغسطس على مدى عام وعند 13 مليار دولار.

وليس من المتوقع أن يساهم نشر هذه الأرقام في وقف التصعيد التجاري في الوقت الذي يعزز فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترمب هجماته ضد الخلل في توازن التبادلات بين القوتين العظميين.