عبدالله مال الله

تشهد الدائرة الثامنة بالمحافظة الجنوبية حالة من الضبابية التي يتوقع أن تتبعها منافسة قوية بين المستقلين على مقعد الدائرة النيابي.

ولم يعلن حتى الآن الترشح لمقعد الدائرة سوى ممثل الدائرة الحالي في مجلس النواب ذياب النعيمي ومريم عرب.



وخلف ذياب النعيمي الذي فاز بمقعد الدائرة البلدي في 2006 الإطاحة بالنائب السابق جاسم السعيدي الذي سيطر على مقعد الدائرة طوال ثلاثة فصول تشريعية منذ العام 2002 وحتى 2010 وخسر في الدورة الرابعة بعد تعديل المحافظات مقعد الدائرة لصالح النعيمي.

وشهدت "أولى الجنوبية"، التي تحولت بعد تعديل المحافظات في 2014 إلى "ثامنة الجنوبية" في انتخابات 2002، ترشح 5 متنافسين، فيما ترشح في انتخابات 2006 أربعة مترشحين، وفي 2010 ثلاثة مترشحين، وقفز عدد المترشحين في استحقاق 2014 إلى 7 متنافسين.

واستطاع النائب السابق جاسم السعيدي المحافظة على مقعد الدائرة بفوزه في انتخابات 2002 و2006 و2010.

وتعتبر "ثامنة الجنوبية" من أقل الدوائر تسجيلاً للمترشحين في المحافظة حتى الآن رغم إصرار المرأة على المشاركة في الاستحقاق النيابي في الدائرة.

وفي انتخابات 2002 ترشح لمقعد "أولى الجنوبية" جاسم السعيدي ومحمد البوعينين وحسن السبيعي والشيخ فواز بن عبدالله ولطيفة القعود.

وفي استحقاق 2006 ترشح السعيدي ومريم الرويعي ومحي الدين خان ومحمد البوعينين.

وفي انتخابات 2010 ترشح ضد السعيدي حسين الخدري ومريم الرويعي.

وفي استحقاق 2014 ترشح ضد ذياب النعيمي محمد عباد وعلي الرميحي ومحمد العازمي ونوره بوشهري وجاسم السعيدي ومحمد البوعينين.

ويتوقع أن تعلن مزيد من الأسماء بعد فتح الباب رسمياً للترشح لانتخابات 2018.