ذكرت وكالة «بلومبيرغ» الإخبارية، أن سنغافورة وهونغ كونغ تتهيآن لتصبحا أكبر مركزين للثروة في العالم، وأضافت أنه مع نمو تركيز أصول الثروة القابلة للاستثمار في آسيا، هناك فرصة لإدارة الثروة بالمنطقة.

وأوضحت الوكالة وفقاً لبياناتها الخاصة أن سنغافورة وهونغ كونغ، يمكن أن تسجلا ازدهاراً ملحوظاً في الخدمات بالخارج، لتصبحا أكبر مركزين للثروة خلال الأعوام المقبلة، وحسب تقديرات مؤسسة «كابجميني»، يتوقع أن تتضاعف الثروة الإجمالية للأشخاص ذوي الدخل المرتفع في آسيا إلى 42.1 تريليون دولار بحلول عام 2015.

من جهة أخرى، أظهر مسح أجرته مجموعة «أليانز» الألمانية العملاقة للتأمين، أن ازدهار أسواق الأسهم حول العالم يجعل الأغنياء أكثر غنى.

وارتفع إجمالي الأصول المالية إلى نحو 168.3 تريليون يورو "198 تريليون دولار" في عام 2017، بزيادة بنسبة 7.7% عن العام السابق، وكانت الثروات الخاصة ارتفعت بمعدل 156 تريليون يورو في 2016، مواصلة الاتجاه التصاعدي المستمر منذ عام 2008.

ويقيس المسح السنوي لـ«أليانز» الثروات بالنظر لكمية النقد والودائع المصرفية والسندات المالية، وكذلك وثائق التأمين وصناديق التقاعد، إلا أنه لا يشمل الأصول العقارية.

وبلغ صافي الثروة العالمية، أي بعد الضرائب، في الـ53 دولة التي شملها المسح 128.5 تريليون يورو.