بحثت رئيس وأعضاء مجلس إدارة جمعية سيدات الأعمال البحرينية، مع وفد منظمة ‏العمل الدولية، برئاسة كارون موناهان الخبير القانوني، ‏وممثلة المدير العام للمنظمة و4 من الأعضاء، عدداً من ‏الموضوعات المتعلقة بقوانين العمل والعمال في البحرين ودور المرأة العاملة.‏

وأكدت رئيس الجمعية أحلام جناحي، خلال الاجتماع أن البحرين تولي اهتماماً ‏بالغاً بالعمالة بشكل عام، باعتبارها العصب الرئيسي لقيام وازدهار مختلف جهات ‏العمل، خاصة المرأة العاملة، كما تولي القيادة اهتماماً كبيراً بسيدات الأعمال ‏في البحرين، وتوفر لهم العديد من أساليب ووسائل الدعم المباشر وغير المباشر.‏

وأوضحت أن البحرين سباقة في تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين الجميع على حدٍ سواء، ‏وجهود المملكة حثيثة نحو موائمة التشريعات الوطنية مع معايير العمل الدولية، ‏ومن ‏بينها اتفاقية العمل الدولية بشأن التمييز في مجال الاستخدام والمهنة، التي ‏صدقت ‏عليها البحرين في وقت سابق.‏

من جهتها، قالت نائب رئيس الجمعية خلود القطان، إن جمعية سيدات الأعمال ‏البحرينية تدعم كل جهود التي تصب في صالح تعزيز الشراكة بين أطراف العمل، ‏وأشارت إلى أن الجمعية تعمل جاهدة بالتعاون والتنسيق مع الجهات المعنية في المملكة ‏سواء كانت الحكومة أو القطاع الأهلي على دعم تحسين ظروف وبيئة العمل، وأضافت :"سيصب ذلك في المحصلة النهائية على زيادة الإنتاجية ورفع جودتها".

وأكدت أهمية تعزيز عملية تطوير الكوادر البشرية والارتقاء بقدراتهم المهنية وتنمية ‏مهاراتهم ‏الوظيفية من أجل استمرار عمليات الإنتاج بكفاءة.‏

وأشادت القطان خلال الاجتماع، بالقوانين البحرينية التي تساند وتدعم المرأة ‏العاملة، وتوفر لها امتيازات عديدة فيما يتناسب مع ظروفها وأمومتها، وأثنت على الإجراءات التي اتخذتها البحرين، أو بصدد استكمالها في مجال مكافحة التمييز، ‏وتعزيز ‏بيئة العمل السليمة وضمان حصول كافة العمال على حقوقهم القانونية ‏بصورة شفافة ‏وميسرة.‏

من جانبها، استعرضت كارون موناهان جهود المنظمة، وذكرت أن منظمة ‏العمل الدولية تعمل على المساعدة في إيجاد حلول للكثير من التحديات التي تواجه ‏العملية الإنتاجية، من خلال تطوير بيئة العمل وتقوية الحوار الاجتماعي كي يتسنى ‏لمنظمات أصحاب العمل المساهمة مع الحكومات في وضع الحلول للمشاكل ‏الاقتصادية والاجتماعية، ومن خلال اقتراح البرامج الهادفة إلى تنمية وتطوير ‏الموارد البشرية.

وتأتي زيارة وفد منظمة العمل الدولية في إطار تعزيز التعاون القائم بين مملكة ‏البحرين ‏والمنظمة على ضوء اهتمام حكومة مملكة البحرين وسعيها للاستفادة من ‏خبرات هذه ‏المنظمة الدولية المتخصصة، والاستعانة بالتجارب الدولية ذات الصلة ‏بتطوير بيئة العمل ‏وبالذات في مجالات التشريع والقوانين، والأخذ بمبادرات وتجارب ‏الدول الناجحة في ‏مجال تعزيز حقوق العمال والمساواة بينهم.‏