أكد مؤسس الثورة الصناعية الرابعة، ومنظم الثورة الرقمية الألمانية هنريك فون شيل، أن دولة الإمارات العربية المتحدة ستكون خلال الأعوام الخمسة المقبلة ضمن قائمة الدول الخمس الأولى عالمياً في جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة نتيجة قدرة قيادتها على وضع الاستراتيجيات المناسبة والتعامل مع التحديات وتحويلها إلى فرص.

جاء ذلك خلال عرض قدّمه ضمن فعاليات الدورة الرابعة من منتدى الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر، التي انطلقت الاثنين في مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات بالشارقة، تحت شعار "صناعة مستقبل الاقتصاد"، والتي ينظمها مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر "استثمر في الشارقة"، بدعم من وزارة الاقتصاد، وبشراكة استراتيجية مع قناة CNBC عربية.

وأشار شيل إلى أن جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة يرتبط بمحورين أساسيين على الدول الراغبة بالتميز في هذا القطاع اتباعهما، وهما وضع الاستراتيجيات الملائمة، وتحقيق التنافسية في اقتصاداتها.

وتحدث شيل حول أثر الثورة الصناعية الرابعة على الاستثمارات الأجنبية المباشرة ودورها في التحولات الاقتصادية حول العالم، لافتاً إلى أن التحول الرقمي عموماً وتكيف التكنولوجيا التام مع مجتمع الأعمال يساعد على نمو الاستثمارات ورفع الإنتاجية وبالتالي زيادة معدل الناتج المحلي الإجمالي لاقتصادات الدول.

وبيّن أن الثورة الصناعية الرابعة تتميّز بالقدرة على رفع مستويات الدخل العالمي وتحسين نوعية حياة السكان عبر المنتجات التكنولوجية التي ستتمكن من تقديم خدمات ومزايا جديدة للناس، مضيفاً أن الابتكار التكنولوجي في إطار هذه الثورة سيقدم حلولاً تمكن من تحقيق مكاسب طويلة الأجل في الكفاءة والإنتاجية.

واستعرض فون شيل واقع تطبيق الثورة الصناعية الرابعة في الإمارات، والتأثير المتوقع لعصر الذكاء الاصطناعي وتزايد استعمال الروبوتات إضافة إلى أهمية التحول نحو المدن الذكية وأتمتة الصناعات.

يذكر أن منتدى الاستثمار الأجنبي المباشر يعقد هذا العام وسط حضور أكثر من 1000 رجل أعمال، ومشاركة 40 خبيراً اقتصادياً يبحثون التوجهات المستقبلية للاستثمارات المحلية والعالمية، والتطورات التكنولوجية ودورها في صناعة مستقبل اقتصادات الدول، إضافة إلى رصد البعد التنموي للاستثمارات ووضع الشركات أمام مسؤولياتها الاجتماعية.