أكد رجل الأعمال يعقوب العوضي أن قرار وكالة "موديز" الثلاثاء رفع النظرة المستقبلية للتصنيف الائتماني للبحرين من سلبي إلى مستقر يمثل خطوة مهمة جدا، حيث إنها تبشر بأن البحرين تمكنت من وقف تراجع الأوضاع المالية، واستطاعت لأول مرة منذ سنوات تسجيل حضور إيجابي على مؤشرات التصنيف الائتماني.

وقال العوضي: "دأبت وكالات التصنيف الإئتماني خلال السنوات الفائتة على خفض تصنيف البحرين بشكل متواتر، حتى لامست الديون السيادية للبلاد بحسب تصنيف موديز نفسها B1 ، ودخلت مرحلة الـ "جنك Junk "، لكن الآن بدأت الأمور تتحسن، واعتقد أنها ستتحسن بوتيرة أسرع مع ظهور نتائج الدعم الخليجي وبرنامج الإصلاح المالي"، مشيرا إلى أن تحسين التصنيف الإئتماني للبحرين سيعزز درجة الثقة في قدرات الاقتصاد البحريني، ويسهم في جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية، وخفض تكلفة التمويل للحكومة وللقطاع الخاص، وخص بالذكر جذب الاستثمارات في المجال التقني.

وقال إن هذا التحسن في التصنيف الائتماني يأتي في وقت تسجل فيه البحرين نجاحات كبيرة في المجال التقني، حيث تواصل هيئة الحكومة الالكترونية مساعيها في دعم جهود مجلس التنمية الاقتصادية من أجل جذب الاستثمارات الأجنبية التقنية، وذلك اعتمادا على نجاح الهيئة في تسجيل مراكز متقدمة حسب تقرير الأمم المتحدة، حيث حصلت على المركز الثالث عشر وفقا للترتيب العالمي، والمركز الثالث آسيويا والأول على مستوى دول الخليج العربي والشرق الأوسط، وهذا ما يمكن من كسب ثقة المزيد من الشركات والمؤسسات العالمية في مجال تقنية المعلومات، والتي اتخذ بعضها البحرين بالفعل مقرا له، مثل أمازون وغيرها.