نظمت هيئة المحاسبة والمراجعة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ندوة تسلط الضوء على ضريبة القيمة المضافة بدول مجلس التعاون- تحديات وتطلعات، والتي عقدت في البحرين الأربعاء.

وهدفت الندوة إلى إيضاح أبرز الملامح والتحديات لضريبة القيمة المضافة ومتطلبات جاهزية المنشآت والجهات الضريبية إضافة إلى عرض تجارب تطبيق القيمة المضافة "VAT" لدولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

وانطلقت فعاليات الندوة بكلمة ترحيبية من هيئة المحاسبة والمراجعة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية للترحيب بالحضور الكرام وشكرهم على مشاركتهم في الفعالية المهنية الطيبة، والتي تأتي حرصاً على ترسيخ أفضل الممارسات لتطبيق "القيمة المضافة"، وتوسيع وإثراء المناقشات وتبادل الخبرات وتحقيق فرص التواصل بين ذوي الاهتمام والاختصاص بالجوانب المحاسبية والضريبية.

وأدار الندوة عباس رضي رئيس مجلس إدارة جمعية المحاسبين البحرينية؛ بعد ذلك بدءت الندوة في المحور الأول بعنوان "ضريبة القيمة المضافة بمملكة البحرين – أبرز الملامح والتحديات"قدم هذا المحوررئيس قسم السياسات وموصفات ضريبة القيمة المضافة في وزارة المالية والاقتصاد الوطني يوسف مطر.

وتناولت الندوة في محورها الثاني موضوع "إضاءات وتحديات لضريبة القيمة المضافة بدولة الإمارات " وتحدث فيها من دولة الإمارات العربية المتحدة الدكتورعبدالكريم الزرعوني؛ النائب الأسبق لرئيس مجلس إدارة هيئة المحاسبة والمراجعة لدول مجلس التعاون؛ وقدم خلال حديثه تعريف لتطبيق دول المجلس لضريبة القيمة المضافة وسلط الضوء على التحديات على مستوى الأعمال في مهنة المحاسبة.

بعد ذلك قدم الدكتور خالد الفهد رئيس قسم المحاسبة في الجامعة السعودية الإلكترونية بالمملكة العربية السعودية المحور الثالث حول "أهمية ومتطلبات جاهزية المنشآت والجهات الضريبية لضريبة القيمة المضافة"وتحدث خلال مشاركته عن أهمية التسجيل والتحضير لضريبة القيمة المضافة؛ ومتطلبات جاهزية المنشآت لضريبة القيمة المضافة وأبرز العقابات التي تواجهها "القيمة المضافة" وحلولها.