حسن عبدالنبي

توقعت بيانات حديثة للبنك الدولي نمو الأرصدة والحسابات الخارجية والمالية العامة للبحرين خلال عامي 2018 و2019 بنسبة تتراوح بين 2.5% إلى 3% نتيجة ارتفاع أسعار النفط، مشيراً إلى استمرار النمو بمعدل متواضع.

وتشير البيانات إلى أن قطاع النفط والغاز يمثل الآن 18.4% فقط من الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في البحرين، ويشكل عنصراً مهماً في اقتصاد البحرين، حيث من المتوقع أن ينتقل قطاع النفط في المملكة إلى فترة من النمو المتجدد، حيث أعلنت البحرين مؤخراً عن اكتشاف أكبر مكمن للنفط والغاز الطبيعي منذ بدء إنتاجهما في عام 1932 يعتبر بمثابة دفعة قوية لمستقبلها الاقتصادي.

ويتكون حقل خليج البحرين الذي تبلغ مساحته 2000 كيلومتر مربع، والذي من المتوقع أن يبدأ فيه الإنتاج خلال السنوات الخمس القادمة، من النفط الصخري والغاز الطبيعي بكميات تفوق بكثير احتياطيات البحرين الحالية، ومع تقييم حديث للموارد يشير إلى مستويات قادرة على دعم استخراج النفط والغاز على المدى الطويل.

إلى ذلك دشنت البحرين مؤخراً خط أنابيب النفط الجديد الذي يعتبر ثمرة التعاون المستمر بين بابكو وأرامكو بسعة تقدر بـ358 ألف برميل يوميا، وطوله 112 كيلومترا من السعودية إلى البحرين في مصفاة بابكو.

ويأتي هذا المشروع إيذانا لمشروع توسعة مصفاة بابكو الأكبر في تاريخها والذي من المتوقع أن يتم خلال 4 سنوات، وسوف تصل قيمة النفط المستورد من المملكة سنويا إلى أكثر من 10 مليارات دولار من النفط المكرر.