موزة فريد

أكد وزير النفط الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة، أن شركة " إيني" الإيطالية بصدد حفر أول بئر استكشافي في القاطع البحري الشمالي رقم "1" خلال 2019، بعد الحصول على موافقة مجلس الوزراء ومجلسي الشورى والنواب على مسودة القانون وإبرام الاتفاقية النهائية بين الجانبين البحريني والإيطالي.

وأضاف - في تصريح للصحافيين - على هامش توقيع مذكرة التفاهم مع "إيني" في مجال الاستكشاف النفطي، أن الهيئة الوطنية للنفط والغاز تسعى خلال الأسابيع القادمة إلى الانتهاء من تفاصيل البنود التجارية الخاصة بعقد الامتياز الذي سيبرم مع "إيني" بشأن استكشاف النفط والغاز في القاطع البحري الشمالي بمملكة البحرين.

وأعرب وزير النفط عن تفاؤله من استكشاف موارد نفطية أو غازية جديدة في القاطع البحري الشمالي، خاصة بفضل ما تملكه الشركة الإيطالية من خبرات متراكمة وكثرة استكشافاتها النفطية على مستوى العالم.

وأضاف الوزير: "نأمل أن يتكرر نجاح الشركة الإيطالية في البحرين في القاطع البحري الشمالي"، مبيناً أن الشركة عملت معنا خلال السنوات الأخيرة على دراسة القاطع البحري الشمالي، وهم جاهزون الآن للحفر والاستكشاف، ومن اشتراطات التوقيع السريع معهم هو بدء الحفر، وعادة تستغرق العقود مع الشركات النفطية مدة عامين لدراسة المسوحات للقاطع.

وتابع الوزير: "نسعى خلال الأسابيع القادمة إلى الانتهاء من تفاصيل البنود التجارية في عقدنا مع الشركة الإيطالية، وعقد الامتياز مشابه للعقود التي أصدرت في السابق".

وقال "تم الاتفاق على البنود القانونية، وتبقى لدينا التفاصيل التجارية لحسمها ورفعها إلى مجلس الوزراء بعد موافقة لجنة الموارد الطبيعية برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ومن ثم مسودة القانون ترفع إلى المجلسين لموافقتهم وإصدار القانون.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة "إيني" كلوديو ديسكلزي إن عملية الحفر قد تكلف مابين 20 إلى 30 مليون دولار مبدئياً، مؤكداً استعداد الشركة للبدء في أعمال الحفر عند الإنتهاء من اتمام الاتفاقية، حيث يتم حالياً توقيع مذكرة تفاهم والتي تليها خطوة توقيع العقد للعمل على الإستكشاف النفطي والبدء في حفر أول بئر بالبحرين.