جائزة الحلم الكبرى، أمنية حققها بنك البحرين الوطني الثلاثاء، لأحد عملائه من المدخرين في حفل باهر تمت إقامته لتسليم جائزة الحلم الكبرى التي أعتلت عرش الجوائز في جميع البنوك لعام 2018، مكافئاً إياه على ولائه وثقته الدائمة بالتعامل مع البنك وموفراً له فرصة مبهرة لعيش حياة رغيدة ومستقبل باهر بفضل برنامج ادخار الوطني بجوائزه السخية وغير المسبوقة. حيث كانت جائزة المليون دولار والفيلا الفاخرة في الرفاع فيوز وسيارة البورش من نصيب عبدالهادي إبراهيم محمد سلطان والتي تم الإعلان عنها في لحظة لا تنسى وسط فرحة جميع الحاضرين في احتفالية بفندق الفورسيزنز حضرها الرئيس التنفيذي لبنك البحرين الوطني جان كريستوف دوراند، والرئيس التنفيذي للخدمات المصرفية للأفراد والشركات التجارية والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالبنك، السيد عبدالعزيز عبدالله الأحمد وكبار المسؤولين بالبنك والفروع بالإضافة لمندوبي الصحافة المحلية ووسائل الإعلام.

إن تقديم جائزة الحلم الكبرى ما هي إلا بمثابة كلمة "شكراً" من بنك البحرين الوطني موجهة لكل عميل مدخر وثق بخدمات ومنتجات البنك، والذي يسعى بدوره لأن يحافظ على موقعه في الطليعة دائماً.

وحظي برنامج ادخار الوطني على مدى هذه السنوات تقبلاً وصدى طيباً لدى زبائن البنك الكرام، كما وحاز على مكانة بارزة ورائدة في نشر ثقافة الادخار في المجتمع البحريني نظراً لحرصه على توفير مزيد من فرص الفوز بالجوائز النقدية وغير نقدية المميزة وتأكيده على أن يتأهل أكبر شريحة من الزبائن للدخول في هذه السحوبات.

وبلغ مجموع ما تم تقديمه حتى الآن من جوائز نقدية وغيرها أكثر من 19 مليون دولار تقريباً منذ بدء مشروع برنامج إدخار الوطني.

وعبر الفائز عبدالهادي عن فرحته وسروره بالجائزة، ورفع شكره إلى البنك والقائمين عليه لتقديمهم مثل هذه الفرصة المميزة والتي ستغير من مجرى حياته بلاشك.

وقال"شكراً جزيلاً للبنك الوطني على الجائزة ولم أكن أتوقع الفوز بجائزه الحلم الكبرى، لوعندي جناح لطرت..شعور عظيم الحمدالله رب العالمين. وأريد أن أشكر كل القائمين والموظفين والموجودين لمشاركتهم فرحتي".

وأضاف "هذه أول مره أفوز بها في حياتي والحلم متاح للجميع" "لم أواجه اًي مشكله مع البنك أبداً وأنا أتعامل معهم منذ سنه 1978 ولا أفضل بنك غيره لأن خدماته مميزة ومختلفة عن البنوك الأخرى."

من ناحيته عبر عبدالعزيز عبدالله الأحمد عن بالغ سروره خلال مراسم تسليم الجائزة موضحاً حرص البنك الدائم على تقديم الأفضل للعملاء، حيث إن تخصيص هذه الجائزة جاء في إطار جهود البنك الدؤوبة والمتواصلة لتوفير خدمات وفرص ذات قيمة مضافة تلبي مختلف تطلعات وطموحات العملاء، ولتمدهم بفرص الفوز التي تحقق أحلامهم.

كما وجه تهانيه القلبية إلى الفائز وقدم له الشكر ولكافة العملاء الكرام وثقتهم ببنك البحرين الوطني. وأضاف قائلاً: "سنسعى جاهدين لتعزيز هذه الثقة، وتوفير المزيد من لحظات السعادة وفرص الفوز لعملائنا."

وأفاد أن البرنامج يهدف إلى غرس ثقافة الادخار عند أفراد المجتمع لما لهذه العادة من خير ومنفعة على الجميع. وسرعان ما أصبحت هذه الجوائز من أكثر الجوائز المرموقة التي يطمح العملاء في الحصول عليها، فهي تمثل أكبر أمانيهم وأحلامهم. ليس هذا فحسب، بل إن أحلام العملاء وطموحاتهم الرفيعة صارت تتجدد مع تجدد البرنامج في كل موسم، وهم يتطلعون بكل شوق للمفاجآت الجديدة التي سيطل بها ادخار الوطني في نسخته المطورة لعام 2019، ويعيشون في أجواء ترقب لمعرفة ما سيجلبه لهم من فرص الفوز.

ووجه عبدالعزيز الأحمد شكره وتقديره إلى عملاء بنك البحرين الوطني على ثقتهم ودعمهم المستمر للبنك، وتمنى لجميع عملاء البنك الذي لم يحالفهم الحظ في السحب على جوائز برنامج ادخار الوطني حظاً أوفر في السحوبات المقبلة لبرنامج سنة 2019.