باريس - لوركا خيزران

أدانت فرنسا الأربعاء محاولة إيرانية لإطلاق قمر صناعي باءت بالفشل، معتبرة أن العملية "تخالف قرارات أممية من حيث التقنيات المستخدمة"، فيما قال المحلل السياسي الفرنسي فرانك سيرغالا لـ"الوطن" إن "إيران تقدم دليلاً إضافياً على أن برنامجها الفضائي غطاء لتطوير صواريخ بالستية بعيدة المدى قادرة على حمل رؤوس نووية".

وقالت الخارجية الفرنسية، في بيان لها إن "إيران استعملت في العملية تقنية يمكن استخدامها في الصواريخ بعيدة المدى"، وحثت طهران على "وقف جميع التجارب الصاروخية الباليستية التي لا تتفق مع قرارات الأمم المتحدة".

وأشار البيان إلى أن "البرنامج الباليستي الإيراني مصدر قلق للمجتمع الدولي وفرنسا".

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني، الأربعاء، إن "بلاده ستكون مستعدة لعملية إطلاق جديدة لقمر صناعي خلال أشهر قليلة".

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن روحاني قوله، "حققنا الكثير في مجال تكنولوجيا الأقمار الصناعية ونسير في الطريق الصحيح، المشاكل المتبقية بسيطة وسوف تُحل في غضون أشهر وسنكون مستعدين قريبا لإطلاق" قمر صناعي.

من جهته، راى المحلل السياسي الفرنسي سيرغالا أن "إيران خرقت بشكل واضح القرار 2231 الذي أصدره مجلس الأمن الدولي في 2015 دعما للاتفاق النووي المبرم بين طهران والدول الكبرى"، مؤكدا أنه "ليس بوسع فرنسا وأوروبا التفرج على إيران وهي تسعى للتمتع بقدرات صاروخية متطورة تشكل تهديداً لأوروبا والشرق الأوسط".

وقال سيرغالا إن "ردود الفعل على محاولة إيران إطلاق قمر صناعي ما زالت خجولة، وبيانات الإدانة لا تكفي لأن إيران دولة لا تفهم إلا عندما تحس بخطر حقيقي".

وأعلن وزير الاتصالات الإيراني قبلاً أنه "تم إطلاق القمر الاصطناعي "بيام" بنجاح لكن عملية وضعه في المدار فشلت".