كشفت شركة طيران الخليج - الناقل الوطنية للبحرين - أنها تواصل برنامج تحديث أسطولها من خلال استلام طائرتين إضافيتين طراز بوينغ 9-787 دريملاينر و4 طائرات من طراز إيرباص 320 نيو هذا العام.

وكشفت طيران الخليج مؤخراً، عن خطط أعمالها للعام 2019 لموظفيها، حيث طرحت الناقلة مفهوم نموذج الأعمال الجديد "البوتيك" الذي تم تدشينه مؤخرًا، وذلك كجزء من التزامها الدائم بتعزيز دورها كأصل أساسي من أصول النمو الاقتصادي في المملكة.

وتحدث رئيس مجلس إدارة طيران الخليج زايد الزياني، إلى الموظفين وشارك الناقلة توجهاتها الجديدة للعام للعام 2019 وما بعده، فيما قدمت الإدارة التنفيذية لشركة طيران الخليج خططاً خاصة بالموضوع وتفاعلت مع الموظفين خلال الاجتماع.

وتطمح طيران الخليج من خلال تطبيقها لنموذج الأعمال الجديد إلى النمو استراتيجياً والتوسع إلى وجهات جديدة ومميزة في العام 2019.

وكجزء من استراتيجيتها الخمسية لتصبح الناقلة المختارة من قبل المسافرين؛ أعلنت طيران الخليج مؤخراً عن مفهوم "البوتيك" الجديد الذي ستطبقه للتعزيز من منتجاتها وتجربة عملائها.

وستتميز طيران الخليج بين نظيراتها بتطبيقها لمفهوم "البوتيك" المتعارف عليه في صناعة الضيافة مما سيضفي بعداً آخر للطريقة التي تشغل بها الناقلة عملياتها مقارنة بمنافساتها من الناقلات التي تعتمد على الكم بالدرجة الأولى.

وسيعطي المفهوم الجديد الناقلة الوطنية ميزة تنافسية ستطبق في أسطولها الجديد، ومنتجاتها في درجة الصقر الذهبي، والمنتجات الحصرية الجديدة، ووجهاتها الجديدة للعام 2019؛ بالإضافة إلى تواجدها في مبناها الجديد من التوسعة الجديدة لمطار البحرين الدولي المزمع الانتهاء منها في نهاية العام الجاري.