أكد الفريق طبيب الشيخ محمد بن عبدالله آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للصحة أنّ الخطة الوطنية للصحة ترتكز على عدة محاور منها خلق نظام صحي يتسم بالكفاءة والاستدامة يعطي الحرية للمريض في اختيار مقدم الخدمة الصحية له، واعتماد منهج الرعاية الصحية المتكاملة والمستدامة، ورفع مستوى جودة وسلامة خدمات الرعاية الصحية وضمان استمراريتها، وضبط أوجه الإنفاق على الخدمات الصحية وطرق تمويلها، واستقطاب الكوادر الطبية المؤهلة، وتشغيل نظم فعالة وقوية للمعلومات الصحية والصحة الإلكترونية، وتفعيل الحوكمة بشكل يحدد الأدوار القيادية للمؤسسات، مستعرضاً الخطوات المتحققة في طريق تنفيذ برنامج الضمان الصحي الوطني "صحتي" الذي يهدف إلى بناء نظام صحي متميز يرتكز على نظام الجودة والاختيار والاستدامة في تقديم الخدمات الصحية.

وأشاد خلال كلمته الرئيسية لدى ترؤسه وفد مملكة البحرين المشارك في أعمال الدورة الثالثة من "منتدى دبي الصحي 2019"، الذي افتتح الاثنين برعاية من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والذي افتتحه حميد القطامي المدير العام لهيئة الصحة بدبي بمشاركة العديد من الوزراء وقادة الصحة وصناع القرار من مختلف الدول المشاركة بالتوجيهات الدائمة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، لتطوير كافة آفاق التعاون الثنائي مع دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة في مختلف المجالات، وخصوصاً على صعيد القطاع الصحي والطبي.

كما أثنى على المشاريع والمبادرات الصحية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، ومؤازرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ودعم من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مشيداً بجهود هيئة الصحة بدبي في تنظيم واحتضان هذا المنتدى السنوي والذي يمثل منصة لتبادل الخبرات في القطاع الصحي.

واستعرض الفريق طبيب الشيخ محمد بن عبدالله آل خليفة مشاريع التطوير الشامل لقطاع الرعاية الصحية، وفي مقدمتها الخطة الوطنية للصحة 2016-2025 التي تشكل إحدى المبادرات الوطنية المهمة والمحطات البارزة في مسيرة المشروع الإصلاحي والتنموي لجلالة الملك المفدى، حيث جاءت الخطة مبنية على أسسٍ واضحة ومن أهمها الجودة في تقديم الخدمات الصحية، والاستدامة، والاختيار والعدالة لضمان أن تكون الخدمة الصحية بجودة عالية وآمنة".

كما تضمن العرض إيجازاً عن الخدمات الصحية التي تقدمها مملكة البحرين في مجال الرعاية الأولية بالمراكز الصحية التي تقدم خدمات صحية علاجية ووقائية ذات جودة وكفاءة عالية وذلك وفقاً لأفضل المعايير والممارسات العالمية لصالح المواطنين والمقيمين بمملكة البحرين، والتطويرات الكبيرة التي شملتها مثل نظام الملف الصحي الإلكتروني ونظام الوصفة الإلكترونية وصرف الأدوية وغيرها من الأنظمة التشغيلية والمعلوماتية والإدارية.

وعلى صعيد متصل، عقد رئيس المجلس الأعلى للصحة الفريق طبيب الشيخ محمد بن عبدالله آل خليفة اجتماعاً ثنائياً مع حميد القطامي المدير العام لهيئة الصحة بدبي، حيث بحث الطرفان سبل تعزيز وتنمية التعاون المشترك في المجالات الصحية عموماً وفي مجال الضمان الصحي لا سيما الاطلاع على تجربة دبي في التأمين الصحي على الأجانب.

وضم وفد البحرين برئاسة الفريق طبيب الشيخ محمد بن عبدالله آل خليفة كل من وكيل وزارة الصحة الدكتور وليد خليفة المانع والأمين العام للمجلس الأعلى للصحة السيد إبراهيم علي النواخذة والوكيل المساعد للرعاية الصحية الأولية بوزارة الصحة الدكتور منال علوي سيد أمين العلوي.

وشهد المنتدى، وللمرة الأولى، أعمال "هاكثون دبي الصحي"، الذي تمتد مناقشاته وحواراته لمدة 30 ساعة متواصلة.ويرتكز المنتدى على سبعة محاور رئيسة، تشمل صحة الأسرة والمجتمع والقوى البشرية العاملة في مجال الصحة والرعاية الصحية، التي تركز على المريض والصحة العامة والاقتصاد المستدام والتكنولوجيا والابتكارات والشباب والرعاية الصحية "الاستثمار في جيل الشباب".