شاركت وزارة الداخلية بوفد رفيع المستوى في المنتدى العالمي للأمن السيبراني والذي عقد في مدينة "ليل" الفرنسية ، ويعد منصة دولية تجمع خبراء التحول الرقمي والمسؤولين الأمنيين بهدف تعزيز رؤية عالمية للأمن السيبراني ودعم جهود مكافحة الجريمة السيبرانية.

وضم وفد وزارة الداخلية العميد ركن الدكتور حمد بن محمد آل خليفة مساعد رئيس الأمن العام لشؤون العمليات والتدريب والعميد بسام محمد المعراج مدير عام الإدارة العامة لمكافحة الفساد والأمن الاقتصادي والإلكتروني ، وبمشاركة 320 متحدثاً من قطاعات دولية عديدة ، منها مؤسسات تقنية المعلومات والأمن الوطني والدفاع والمصارف ، وذلك خلال أربع جلسات تمهيدية وثلاثين ورشة عمل وعشرين محاضرة من شركاء المنتدى ، فضلاً عن عروض تقنية.

وتحدث في الجلسة الافتتاحية للمنتدى كل من كريستوف كاستانير وزير الداخلية بالجمهورية الفرنسية والفريق أول ريتشار ليزوريه مدير عام الدرك الوطني وغيلامي بوبارد مدير عام الوكالة الوطنية الفرنسية للأمن السيبراني ، بعدها بدأت الجلسة الرئيسية للمنتدى.

وفيما يتعلق بتجربة البحرين في مكافحة الجريمة السيبرانية وتعزيز الأمن الالكتروني ، أكد مساعد رئيس الأمن العام لشئون العمليات والتدريب أن الأمن الكتروني ، أصبح مجالاً رئيسياً من منظومة تحقيق الأمن الشامل ، الأمر الذي يتطلب تعزيز التعاون والتنسيق وتبادل الخبرات والتدريب في هذا المجال ، منوها في هذا الشأن إلى جهود وزارة الداخلية في مكافحة الجرائم الالكترونية وتعزيز الأمن السيبراني.

إلى ذلك ، قام وزير الداخلية الفرنسية وعدد من كبار المسؤولين المشاركين في أعمال المنتدى بجولة في المعرض المقام كجزء من فعاليات المنتدى بهدف تبادل المعرفة والأفكار ، ويشمل قرية الابتكار للمنتدى وأكثر من ثلاثين شركة صغيرة ومتوسطة في مجال الأمن السيبراني ، فضلاً عن إمكانية التحدث مع أفضل الخبراء التقنيين وتسهيل صناعة الأمن السيبراني ، كما يقدم العلماء وفرق الباحثين عروضهم العلمية ، فضلاً عن استعراض العروض التقنية للمنتجات والحلول المبتكرة وتقديم استشارات قانونية مع المحامين المتخصصين في القطاع الرقمي ومنطقة العمل المشترك وشبكة التواصل لتبادل الأفكار.