ودّع منتخبنا الوطني لكرة القدم منافسات النسخة السابعة عشرة من نهائيات كأس آسيا لكرة القدم، بعد هزيمته أمام منتخب كوريا الجنوبية بنتيجة هدفين مقابل هدف، في اللقاء الذي جمعت المنتخبين على استاد راشد بإمارة دبي، ضمن منافسات دور الـ16 من البطولة، التي تحتضنها دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة حتى يوم الأول من فبراير المقبل.

ودخل المنتخب الوطني هذه المباراة بتشكيلة ضمت في حراسة المرمى سيد شبر علوي، وفي خط الدفاع وليد الحيام، حمد شمسان، سيد ضياء سعيد وسيد رضا عيسى، وفي خط الوسط عبدالوهاب علي، كميل الأسود، علي مدن، جمال راشد ومحمد جاسم مرهون وفي خط المقدمة محمد الرميحي.

تقدم كوري

قدم منتخبنا مستوى جيداً في شوط المباراة الأول وقد حاول الوصول لمرمى المنتخب الكوري الجنوبي خلال فترات الشوط، معتمداً على الكرات المرتدة والطولية، إلا أنها لم تشكل الخطورة المطلوبة على مرمى المنتخب المنافس.

في المقابل، كانت الأفضلية النسبية للمنتخب الكوري الجنوبي من حيث الاستحواذ والانتشار والتقدم، وقد نجح في إنهاء الشوط الأول لصالحه من خلال تسجيله الهدف الأول في الدقيقة 43 عن طريق اللاعب هوانغ هي تشان.

تعادل عادل

دخل منتخبنا الوطني شوط المباراة الثاني وعينه على معادلة النتيجة، حيث حاول التقدم لتشكيل الخطورة على المرمى الكروي الجنوبي، ونجح المنتخب من معادلة النتيجة في الدقيقة 76 بواسطة المهاجم محمد الرميحي بعد الكرة التي ارتدت إليه من الدفاعات الكورية، لتصل الكرة إليه، حيث لم يتوانى من وضع الكرة داخل الشباك.

في المقابل، حاول المنتخب الكوري الجنوبي أن يواصل أفضليته في هذا اللقاء، إلا أنه واجه انضباطية تكتيكية من جانب لاعبي منتخبنا الذين منعوا لاعبي المنتخب الكوري من تشكيل الخطورة على المرمى، لتنتهي المباراة في وقتها الأصلي بالتعادل الإيجابي بهدف لهدف.

واحتكم المنتخبان إلى الأشواط الإضافية، والتي منحت الفوز للمنتخب الكوري الجنوبي، الذي سجل الهدف الثاني في الدقيقة 106 عن طريق لاعبه كيم جين سو، لتنتهي المواجهة بفوز كوريا الجنوبية بهدفين مقابل هدف.

فخور باللاعبين

وجه مدرب منتخبنا الوطني لكرة القدم التشيكي ميروسلاف سكوب الشكر لجميع لاعبي المنتخب الوطني، بعد المستوى الكبير الذي قدموه خلال اللقاء الذي جمع المنتخب بالمنتخب الكوري الجنوبي، مؤكداً أن اللاعبين أظهروا الروح والقتالية في هذا اللقاء رغم نتيجة الخسارة، مضيفاً أن هذه المشاركة ستزيد من خبرة واحتكاك اللاعبين.

جاء ذلك، في المؤتمر الصحافي الذي عقد لمدرب المنتخب الوطني التشيكي ميروسلاف سكوب، عقب مباراة منتخب الوطني والمنتخب الكوري الجنوبي ضمن دور ثمن النهائي من البطولة.

وقال: "فخور بالمستوى الكبير الذي قدمه لاعبو المنتخب في هذه المباراة، والذين كانوا على قدر كبير من المسؤولية، كما أظهروا من خلال هذا المستوى الانضباطية العالية خلال مجريات هذا اللقاء. فالمنتخب البحريني واجه منتخباً مرشحاً ويمتلك عناصر محترفة في الدوريات الأوروبية، في المقابل فإن لاعبي المنتخب البحريني أغلبهم من العناصر الشابة الذين يحتاجون لمزيد من الخبرات من خلال هذه البطولات القارية، التي ترفع من مستوياتهم"، متطلعاً أن يقدم المنتخب البحريني الأفضل في المشاركات القادمة، موجهاً الشكر لرئيس وأعضاء الاتحاد البحريني لكرة القدم والجماهير البحرينية على مساندتها للمنتخب خلال هذه المشاركة الآسيوية.