رعي وزير النفط رئيس مجلس إدارة شركة نفط البحرين "بابكو" الشيخ محمد بن خليفة بن أحمد آل خليفة، مراسم تدشين إنشاءات مشروع تحديث المصفاة الثلاثاء، بموقع المشروع في حضور لفيف من كبار المسؤولين في قطاع النفط والغاز بالبحرين.

وأكد أن القطاع النفطي في البحرين يعمل وفق استراتيجية واضحة في تنفيذ المشاريع التطويرية الطموحة، وأن الهيئة الوطنية للنفط والغاز والشركات النفطية المنضوية تحت مظلتها عاكفة على تنفيذ عدد من المشاريع الحيوية التي تدعم مسيرة الاقتصاد الوطني وتسهم في مؤازرة جهود التنمية المستدامة.

وأشار الوزير، إلى أن المسيرة التنموية التي تشهدها الصناعة النفطية في المنطقة تشهد مواكبة مستمرة مع آخر المستجدات التكنولوجية وتطبيقاتها بما يضمن التطوير المستمر والحصول على أفضل النتائج، لافتاً إلى ضرورة الاستمرار في تطوير التكنولوجيا المستخدمة في صناعة النفط وتسريع وتيرة الإنتاج.

ورفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد الأمين نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، معربًا عن شكره وتقديره لدعمهم الفعال والمتواصل لقطاع النفط والغاز في مملكة البحرين.

عضو مجلس إدارة شركة بابكو وراعي المشروع د.داوود نصيف، أعرب في كلمة عن اعتزازه بهذه المناسبة العزيزة والتي تمثل علامة بارزة في تاريخ شركة بابكو ومملكة البحرين.

وأكد أن هذا الإنجاز يعكس رحلة عمل طويلة بدأت منذ 12 عاماً، وقال: "إننا اليوم نقدر جهود كل من ساهم في تحقيق هذا الإنجاز عبر السنين".

وأشار نصيف إلى الدعائم الرئيية الأربع لنجاح أي مشروع، وهي السلامة والجودة والميزانية والإطار الزمني، لافتاً إلى المقومات الرئيسة الست لصناعة التكرير، وهي السلامة والتدريب والصيانة وهندسة العمليات وهندسة الاعتمادية ومراقبة العمليات المطورة. الرئيس التنفيذي لشركة بابكو د.بيتر بارتلت، أعرب عن سعادته بالمشاركة في هذا المشروع الطموح، مؤكداً أهميته بالنسبة لجميع العاملين بالشركة، فيما أكد المتحدث باسم مقاولي المشروع ماركو فيلي شعور الجميع بالسعادة مع تقدم سير العمل بموقع المشروع، مؤكداَ على التزام المقاولين بتنفيذ المشروع بنجاح وبالصورة المطلوبة.

يذكر أن مشروع تحديث المصفاة يعد أحد المشاريع التطويرية المهمة في مجال النفط والغاز، وسيسهم بشكل فعال في تعزيز قدرات بابكو التنافسية ووضعها في مصاف كبريات مصافي التكرير بعد عام 2022.