بحث وزير النفط الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة، خلال لقائه الأحد المسرول الأعلى للتكنولوجيا - الإشراف والتنسيق التقني بشركة أرامكو السعودية، أحمد الخويطر التعاون وتبادل الخبرات بمجال اصطياد وتخزين واستخدام الكربون الذي يعزز من الإنتاج النفطي من خلال الاستفادة من تكنولوجيا حقن ثاني أكسيد الكربون (CO2)، وإنشاء شبكة لنقل وتوزيع ثاني أكسيد الكربون (CO2).

وأشاد الوزير، بالتعاون الوثيق والجهود الثنائية المخلصة في تنفيذ العديد من المشاريع النفطية، مشيراً إلى مشروع خط الانابيب الجديد الذي يعتبر من أهم المشاريع المشتركة مع شركة أرامكو السعودية الذي يمثل نموذجاً رائعاً يحتذى به للمشاريع الطموحة التي تعكس الرؤى الثاقبة والمشتركة لقيادة البلدين الشقيقين.

وعلى هامش الاجتماع تم التوقيع على وثيقة تبادل المعلومات وإنشاء الفريق المشترك الخاص بإعداد دراسة جدوى مشتركة لتعزيز الإنتاج النفطي بالاستفادة من غاز ثاني أكسيد الكربون المحلي والمنتج من شركة أرامكو.

ووقع الاتفاقية كلاً من الرئيس التنفيذي للشركة القابضة للنفط والغاز بالإنابة د.ظافر الجلاهمة، والمسؤول الأعلى للتكنولوجيا - الإشراف والتنسيق التقني بشركة أرامكو السعودية أحمد الخويطر.

واستعرض الخويطر، آخر المستجدات حول انعقاد مؤتمر الشرق الأوسط لاصطياد وتخزين واستخدام الكربون الذي ستنظمه الهيئة الوطنية للنفط والغاز تحت رعاية وزير النفط الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة في يناير 2020، وبمشاركة وزير النفط السعودي وعدد كبير من المتخصصين والرؤساء التنفيذيين والفنيين وأصحاب الشأن.

وسيركز المؤتمر على عملية إنشاء قيمة الكربون سواء في تعزيز الإنتاج النفطي أو عبر الاستفادة منه في تعزيز إنتاج اليوريا والميثانول بالإضافة إلى تعزيز الإنتاج الزراعي أو إنتاج الإسمنت وغيرها من الاستخدامات.

وقدم الخويطر شكره، إلى وزير النفط على حفاوة الاستقبال ودعمه المستمر وتوجيهاته القيمة التي تساهم في تحقيق الأهداف المرجوة، متمنياً للهيئة الوطنية للنفط والغاز المزيد من الازدهار وتحقيق الأهداف الاستراتيجية لرؤية مملكة البحرين 2030.