منذ أسابيع، والحديث عن الأمريكي جيف بيزوس Jeff Bezos لا يتوقف في معظم وسائل الإعلام، لا لأن البالغ 55 سنة والشريك المؤسس والمالك 18% من الشركة المتخصصة بالتجارة الإلكترونية، وهي أمازون Amazon.com الأكبر بيعاً بالمفرق عبر الإنترنت في الكرة الأرضية، يملك أكبر ثروة بالعالم، تبلغ 137 مليار دولار، بل لأنه انفصل عمن كانت زوجته طوال 25 سنة، ليتفرغ لامرأة أخرى تعرف إليها العام الماضي وارتبط بها عاطفياً.

زوجته التي انفصل عنها، هي الروائية الأمريكية ماكنزي تاتل Mackenzie Tuttle الأم منه لأربعة أبناء، والتي اتضح أن انفصاله عنها بالطلاق، كان بسبب علاقته الغرامية بمواطنة لها من أصل مكسيكي، اسمها لورين سانشيز Lauren Sanchez وتصغره سناً بأربع سنوات، فمن تكون سانشيز الأم لطفل من علاقة سابقة، اسمه نيكو Nikko وعمره 18 عاماً، كما لابنين (10 و12) من زوج اقترنت به في 2005 وانفصلت عنه فيما بعد؟

المرأة التي ولدت باسم وندي، ونشأت في Albuquerque كبرى مدن ولاية "نيو مكسيكو" الأمريكية، كانت مذيعة لأخبار صباحية ببرنامج Good Day LA في قناة تلفزيونية محلية بلوس أنجلوس، وحسبما قالته قبل عامين في مقابلة مفصلة أجرتها معها مجلة The Hollywood Reporter الأمريكية، وفيها أنها من عائلة كانت فقيرة ولا تملك ما تسد به احتياجاتها.

وقالت عن عائلتها إنها "جاءت من اللاشيء، وأنا اعتدت النوم في المقعد الخلفي لسيارة جدتي حين كانت تمضي للعمل بتنظيف البيوت بالأجرة"، مضيفة أنها درست فيما بعد بالجامعة، وغيرت مكان إقامتها بعد التخرج إلى مدينة Phoenix حيث عملت مذيعة في قناة تلفزيونية، ثم إعلامية تعد التقارير، ومعظمها كان عن الرياضة، ثم نوعت نشاطها حتى شمل التمثيل، ومن بعدها العمل بدءاً من 2016 بحقل الطيران، ثم تغير كل شيء بتعرفها العام الماضي إلى الأغنى بالعالم، جيف بيزوس، فمالت إليه ومال إليها، إلى درجة أن الرجل ماضٍ للحصول على الطلاق الرسمي من زوجته لتصبح لورين سانشيز زوجته وشريكة حياته.