أعلن مصرف السلام-سيشيل، شركة مملوكة من كلٍ من مصرف السلام-البحرين وصندوق سيشيل للتقاعد، عن إطلاق خدماته المصرفية التجارية الشاملة في حفل أقيم في مقر المصرف بالعاصمة فيكتوريا، تحت رعاية رئيس جمهورية سيشيل داني فوري.

وحضر حفل الافتتاح، كل من وزير المالية والتجارة والاستثمار والتخطيط الاقتصادي السفير موريس لوستاو-لالان، ورئيس مجلس إدارة مصرف السلام-سيشيل حسين الميزة، ونائب رئيس مجلس إدارة مصرف السلام-سيشيل والرئيس التنفيذي لصندوق سيشيل للتقاعد ليكا ناير، والرئيس التنفيذي لمصرف السلام-البحرين رفيق النايض. كما شرف الحفل عدد من كبار المسؤولين الحكوميين إلى جانب شخصيات اقتصادية مرموقة.

وأثنى السفير لوساتو-لالان وزير المالية والتجارة والاستثمار والتخطيط الاقتصادي، على مصرف السلام-سيشيل لتقديمه تجربة مصرفية مميزة للمواطنين والمقيمين في جمهورية سيشيل، وهنأ كلاً من مصرف السلام-البحرين وصندوق سيشيل للتقاعد على مبادرتهم بتقديم الخدمات المصرفية في البلاد.

فيما أكد الميزة، أن الافتتاح الرسمي يتماشى مع استراتيجية المصرف للتوسع في المنطقة والاستمرار في تزويد عملائه بمجموعة متنوعة من الخدمات المصرفية التي تمتاز بالتنافسية والابتكار. وتشمل الخدمات كلاً من الحسابات المصرفية، التمويل للأفراد والشركات بالإضافة لمجموعة من الخدمات الأخرى.

وعبّر الميزة عن امتنانه وتقديره لرئيس وحكومة جمهورية سيشيل لدعمهما المستمر للمصرف وتطلعاته إلى إنشاء جسر من التعاون الاقتصادي بين الدول المطلة على المحيط الهندي ودول مجلس التعاون الخليجي.

ليكا ناير، قالت: "يسرنا أن نقدم حلولاً مصرفية رائدة لقطاعي الأفراد والشركات.. يهدف المصرف إلى الاستفادة من خبرة مساهميه والكفاءة العالية لموظفيه ليقدم منتجات مصرفية متنوعة باستخدام أحدث التقنيات التكنولوجية مما يحسن من تجربة العملاء".

وأضافت: "مصرف السلام-سيشيل يتبنى المعايير الدولية ويطبق أفضل الممارسات في حوكمة الشركات ما يمكنه من تحقيق أعلى مستويات الجودة والنزاهة والشفافية".

ويقع مصرف السلام-سيشيل في العاصمة فيكتوريا في منطقة مايسون اسبلاناد، شارع فرانسيس راشيل. كما يوفر لعملائه أحدث أجهزة الصراف الآلي مع خدمة الإيداع النقدي، وبطاقات الصراف الآلي، وبطاقات الائتمان، والخدمات المصرفية الإلكترونية وغيرها من الخدمات التي تضمن سهولة الإجراءات المصرفية للعملاء.