نظمت وزارة الخارجية فعالية رياضية، بمشاركة عدد كبير من مسؤولي ومنتسبي الوزارة والسفراء ومنتسبي السفارات المعتمدة لدى البحرين تنفيذًا لقرار صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء بتخصيص نصف يوم عمل للنشاط الرياضي، ومبادرة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، بإقامة يوم رياضي وطني في الأسبوع الثاني من شهر فبراير من كل عام.

وأعرب عبدالله بن فيصل بن جبر الدوسري، مساعد وزير الخارجية، عن سعادته وامتنانه لتخصيص هذا اليوم الرياضي كل عام، مؤكداً أهمية إقامة مثل هذه الفعاليات في إضافة أجواء محفزة على مزيد من الإنتاج والإبداع، منوهاً إلى أن الرياضة باتت عنصراً مهماً من عناصر التنمية المستدامة لدورها في المحافظة على صحة الإنسان وتعزيز التقدم الاقتصادي والاجتماعي في المجتمع.

وتأتي الفعالية ضمن حرص وزارة الخارجية على تقوية العلاقات والروابط بين منتسبيها وأعضاء السفارات المعتمدة لدى المملكة، وإدراكها لأهمية الرياضة في تحسين الصحة وزيادة النشاط والإقبال على العمل بما يساهم في إنجاز المهام والتغلب على ضغوط العمل، ويعود بالنفع على الفرد والمؤسسة والمجتمع .

وأقيمت الفعالية في صالة الاتحاد البحريني لكرة الطائرة وصالة الاتحاد البحريني لكرة الطاولة، واشتملت على عدد من الألعاب الرياضية المتنوعة كرياضة المشي وكرة الطاولة وكرة الطائرة وتمارين اللياقة البدنية.

ومن جانب آخر، شاركت سفارات وقنصليات مملكة البحرين في الخارج في اليوم الوطني الرياضي، حيث تم تخصيص الوقت لممارسة الرياضات البدنية خارج مقار البعثات.