ثمن عضو مجلس النواب إبراهيم بن خالد النفيعي التوجيه الكريم من صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة بإعادة بناء جامع المهزع بالمنامة، والذي أهمل لسنوات عديدة.

وأشار النفيعي للسعادة الجمة التي غمرت المواطنين لهذا التوجيه الحكيم، خصوصاً مع الصور الرثة للجامع والتي نشرت في الصحافة المحلية، مسببة الصدمة البالغة للرأي العام.

وبين بأن التجاوب المستمر لسموه مع ما يثار في المنصات الإعلامية المختلفة، ومجلس النواب، والمجالس الشعبية، يعكس نهج الحكومة الرشيدة في بناء استراتيجيات عملها، وفقاً لتطلعات المواطنين، ورغباتهم، واهتماماتهم الأولى.

وأكد بأن الحفاظ على المقدسات الإسلامية وإبرازها، وتسخير الموازنات المالية الوافرة لها، سمة حميدة عرف عنها آل خليفة الكرام منذ التأسيس الأول للدولة وحتى اللحظة.