فقدت الساحة الفنية البحرينية الجمعة الفنان إبراهيم بحر 62 عاماً بعد صراع مرير مع المرض الذي ألم به في الفترة الأخيرة.

وتدهورت الحالة الصحية للفنان الكبير بسبب مرض في الكلى، وسبق أن أعلنت ابنته منار بحر، أن والدها خضع للعلاج وأجرى عدداً من الفحوصات.

وكانت "الوطن" قد التقت الفنان الراحل مؤخراً وكشف خلال اللقاء عن أمنيته الأخيرة في إنقاذ ما تبقى من الفن، مشيراً - رحمه الله - إلى أن "البحرين تعاني من نواقص في مجال الفن والمسرح إضافة لعدم وجود صالات لعمل البروفات للمسرحيات التي تعرض، وأن الممثلين يقومون في التمرينات في صالات المدارس ويتعرضون للطرد في كثير من الأحيان ، والصالة الثقافية متاحة لهم لمدة 10 أيام فقط".

ويعد الفنان إبراهيم من الممثلين البارزين على الساحة المحلية والخليجية بعد تقديمه أعمالاً بارزة لاقت إعجاب الجماهير.

ويعتبر إبراهيم بحر الشقيق الأكبر للمطرب الشعبي الراحل علي بحر، وهو ممثل ومخرج مسرحي، تخرج من المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1982م، وحاصل على دبلوم دراسات عليا في التربية من جامعة القديس يوسف في لبنان.

وشغل الفنان بحر منصب رئيس الإنتاج الإذاعي والتلفزيوني بمركز التقنيات التربوية بوزارة التربية والتعليم، وشارك بالعديد من الأعمال المسرحية كمخرج وممثل وفي أعمال تلفزيونية سواء داخل البحرين أو خارجها.

ومن الأعمال المسرحية لإبراهيم بحر كممثل هي: مسرحية "السيد " من إنتاج مسرح الجزيرة، مسرحية "واقدساه" من إنتاج اتحاد الفنانين العرب، وقدمت في القاهرة والأردن ودمشق وبغداد، حيث شارك فيها نخبة من الوطن العربي وعلى رأسهم الفنان القدير محمود ياسين، فاطمة التابعي، غسان مطر، ومحمد المنصور مسرحية "سوق المقاصيص" من إنتاج مسرح اوال، ومسرحية "درب العدل" من إنتاج مسرح اوال أيضاً.

ومن أعمال إبراهيم بحر المسرحية كمخرج، مسرحية "فاقد" إنتاج مسرح نادي كرزكان الرياضي، مسرحية "الدائة" من إنتاج مسرح الجزيرة، ومسرحية "وجهاً لوجه" من إنتاج مسرح الصواري.

من أعمال إبراهيم بحر التلفزيونية كممثل: حسن ونور السنا، بحر الحكايات، رحلة العجائب، نورة، سرى الليل، ملامح بشر، البيت العود، فرجان لوّل، سعدون، وسرور.