دبي - (العربية نت): كشف تقرير لفريق الخبراء الأممي تزايد التهديدات التي يتعرض لها النقل البحري في البحر الأحمر في ظل تحديث منظومة صواريخ ميليشيات الحوثي الانقلابية ونشرهم أسلحة متطورة بمناطق تمركزهم بالحديدة.

وأكد التقرير حصول ميليشيات الحوثي شهرياً على مبلغ 26 مليون دولار من ميناء الحديدة عبر الشحنات النفطية ورسوم جمركية، التقرير تحدث عن ضبط أسلحة كانت في طريقها إلى الحوثيين، منها في أغسطس 2018، حيث تم حجز شحنة كبيرة من البنادق الهجومية على متن قارب متجه نحو الساحل الجنوبي لليمن.

ولفت إلى أن الحوثيين استهدفوا سفينة تنقل القمح إلى اليمن، وهو ما أدى إلى تعريض عملية تقديم المساعدات الإنسانية للخطر، وإلى ارتفاع تكاليف المعاملات الخاصة بالواردات إلى اليمن.

فريق الخبراء حدد عدداً من الشركات التي توجد داخل اليمن وخارجه، مملوكة لقياديين حوثيين، وتعمل كشركات صورية مهمتها تجميع التمويل للحوثيين من خلال المضاربة بالوقود في السوق السوداء لتمويل المجهود الحربي.