أطلق مركز شباب السهلة الشمالية برنامج "طاقم" الهادف إلى تدريب 300 شاب بحريني خلال العام 2019 على المهارات اللازمة لدخول سوق العمل، وبما يواكب الجهود الوطنية الساعية إلى زيادة بحرنة الوظائف في البحرين وتعزيز وضع البحريني كخيار أول للتوظيف لدى أصحاب الأعمال، إضافة إلى تحفيز الشباب البحريني على الدخول في مجال ريادة الأعمال ليصبح مولداً لفرص العمل لا باحثاً عنها.

وخلال حفل إطلاق البرنامج بشراكة استراتيجية مع وزارة الشباب والرياضة وصندوق العمل "تمكين"، أوضح الناشط الشبابي ورئيس مركز شباب السهلة الشمالية حسن عواجي أن إطلاق برنامج "طاقم" يأتي أيضاً تماشياً مع رؤية البحرين 2030، وتنفيذاً لبرنامج "استجابة" الذي دشنه سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب، رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية، وانطلاقاً من رغبة مركز شباب السهلة الشمالية للنهوض بمستوى شباب المنطقة على مختلف الأصعدة.

وأعرب عن شكره، إلى مدير إدارة المراكز الشبابية بوزارة شؤون الشباب والرياضة نوار المطوع على رعايته لإطلاق هذا البرنامج البحريني الطموح.

وأوضح في كلمة خلال حفل الإطلاق أن "طاقم" يستهدف أي شاب بحريني يبحث عن عمل، أو يرغب بتطوير وضعه المهني الحالي، أو زيادة معارفه وبناء مهاراته في مجال سوق العمل.

واكد حرص المركز، على التواصل مع شرائح واسعة من الشباب البحريني بغرض دمجهم في الفعاليات والمحاضرات وورش العمل التي سينظمها مركز السهلة الشبابية على مدى العام الجاري، لافتاً إلى أن المركز يتعاون مع مدربين مخصصين لضمان تحقيق المخرجات المرجوة من هذا البرنامج.

وأشار إلى أن "طاقم" يركز على تعليم الشباب المهارات الأساسية اللازمة لدخول سوق العمل وأداء أي عمل بفاعلية، وذلك من خلال دمجهم في مشاريع المركز المختلفة، وتدريبهم على التخطيط والتواصل الفعال والشفافية والعمل بروح الفريق الواحد وإدارة الوقت والعديد من المهارات الأخرى.

وقال "يتيح البرنامج لشبابنا معرفة هذه المهارات الأساسية وهو ما يؤهلهم للانخراط في سوق العمل، وكذلك المشاركة في العمل التطوعي".

وأضاف عواجي "يأتي ذلك من خلال إشراكهم في تنظيم الفعاليات والمشاركة فيها، وبدوره يمكنهم من تطبيق المهارات لهم ليضعهم في مصاف التمثيل الحقيقي للشباب البحريني المتميز على مختلف الأصعدة".