أعلنت جامعة يونسي في جمهورية كوريا الجنوبية عن منح الفريق طبيب الشيخ محمد بن عبدالله آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للصحة شهادة أول بروفيسور فخري لأهداف التنمية المستدامة، نظراً لإسهاماته الكبيرة والمتميزة في القطاع الصحي في مملكة البحرين، وذلك بحضور الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون بالتزامن مع مشاركته في أعمال المنتدى العالمي السنوي الثاني للمشاركة والتمكين حول التنمية المستدامة (GEEF ) الذي عقد خلال الفترة من في 14ـ15 فبراير 2019م بمشاركة حشد كبير من القادة و أصحاب المعالي الوزراء وقادة الصحة وصنّاع القرار من مختلف الدول المشاركة لبحث التعاون الدولي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة لعام 2030.

وبهذه المناسبة، رفع رئيس المجلس الأعلى للصحة أسمى آيات الشكر والعرفان والامتنان إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، على دعمهم المطلق واللامحدود للقطاع الصحي وتوجيهاتهم الكريمة بتوفير كافة الخدمات الصحية والطبية وبجودة وكفاءة عالية وفقاً لأفضل المعايير والممارسات العالمية لصالح المواطنين والمقيمين بمملكة البحرين.

وعلى صعيد متصل، استعرض رئيس المجلس الأعلى للصحة في كلمة له خلال أعمال المنتدى العالمي السنوي الثاني للمشاركة والتمكين حول التنمية المستدامة (GEEF ) الذي عقد خلال الفترة من في 14ـ15 فبراير 2019م في جامعة يونسي في مدينة سيئول بجمهورية كوريا الجنوبية، خطة الإصلاحات الصحية في مملكة البحرين التي شملت تغييرات واسعة النطاق في القطاع الصحي لجعله أكثر مرونة واستعداداً لمواكبة كافة التحديات، حيث وفر برنامج الضمان الصحي الرعاية الصحية للجميع.

وأشار إلى مشاريع التطوير الشامل لقطاع الرعاية الصحية، وفي مقدمتها الخطة الوطنية للصحة (2016-2025) التي تشكل إحدى المبادرات الوطنية المهمة والمحطات البارزة في مسيرة المشروع الإصلاحي والتنموي لجلالة الملك المفدى، حيث جاءت الخطة مبنية على أسسٍ واضحة ومن أهمها الجودة في تقديم الخدمات الصحية، والاستدامة، والاختيار والعدالة لضمان أن تكون الخدمة الصحية بجودة عالية وآمنة.