عقدت اللجنة الوطنية للمعلومات برئاسة محمد بن ابراهيم المطوع وزير شؤون مجلس الوزراء، اجتماعاً بديوان صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء، بحضور أعضاء اللجنة من كبار المسؤولين من الجهات الحكومية.

وأكد وزير شؤون مجلس الوزراء، خلال الاجتماع، أهمية المعلومات والإحصائيات والمؤشرات في قياس مستويات التقدم وتقييم مدى الإنجاز الذي تحقق في شتى القطاعات، منوهاً إلى حرص الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء على تفعيل آليات المتابعة لرصد حجم الإنجاز في تنفيذ جميع الخطط والمشروعات التي تصب في تعزيز جهود التنمية بالمملكة.

وشدد على ضرورة التزام الجهات الحكومية بتزويد المنظمات والمؤسسات الدولية بالمعلومات المحدثة من خلال الآلية الموضوعة من اللجنة، في إطار ما تحرص عليه المملكة من تعزيز التعاون والتنسيق مع المنظمات الدولية، وبما يعزز من المراكز المتقدمة التي تحققها البحرين في مختلف المؤشرات الدولية.

وقال إن توفير المعلومات المحدثة والدقيقة من شأنه أن يسهم في تطور تقييم فهم المنظمات الدولية لما يجري في البحرين من نهضة شاملة على المستويات كافة وهو ما يصب بالتالي في خانة تعزيز مكانة البحرين التنافسية إقليمياً ودولياً.

وأكد أنه في ظل التطورات المتسارعة في مجالات التكنولوجية والاتصالات بات للمعلومة أثرها الكبير والواضح، وأن مملكة البحرين تعمل بشكل دءوب على الاستفادة من هذا التقدم العلمي الهائل بالشكل الذي يعزز من خطواتها على صعيد التنمية المستدامة.

واستعرضت اللجنة خلال اجتماعها آليات اعتماد الإحصاءات والمعلومات والمؤشرات والتقارير الوطنية من كافة الجهات الحكومية، كما تطرقت إلى مؤشرات مملكة البحرين ضمن التقرير العالمي حول الفجوة بين الجنسين المعد من جانب المنتدى الاقتصادي العالمي.

كما استعرض الاجتماع أفضل الممارسات وقصص النجاح والدروس المستفادة، أثناء تنفيذ الجهات الحكومية لأهداف التنمية المستدامة، وذلك تمهيداً للمشاركة بتلك الممارسات في برنامج الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية.