أشاد الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين بتعاون صندوق العمل "تمكين" في دعم ورعاية العمالة البحرينية وتدريبها وصقل مهاراتها، من خلال توقيع الاتفاقية المشتركة مع الاتحاد في تأهيل العمال وتوظيفهم والعمل على تطويرهم في مجال عملهم لتبوء المناصب القيادية في شركات ومؤسسات القطاع الخاص، حيث كان لهذه الاتفاقية دور حيوي في تعزيز التنمية البشرية في القطاع الاقتصادي الوطني.

واستفاد عدد كبير من العمال والموظفين البحرينيين العاملين في القطاع الخاص من اتفاقية التعاون حيث أسهمت ورش وبرامج التدريب، وتطوير قدرات الكوادر العمالية الوطنية التي تم تنظيمها في إطار الاتفاقية، في رفع كفاءتهم بمواقع العمل ما أدى إلى ترقية العديد منهم لمناصب أرفع وبرواتب أفضل محققين بذلك أهم أهداف تمكين.

وقدم الاتحاد الحر بالتعاون مع صندوق العمل "تمكين" مجموعة من الدورات التدريبية التخصصية والاحترافية للعاملين في القطاع الخاص من منتسبي الاتحاد، كلا فى مجال عمله، ضمن برامج "الحر" التدريبية الخاصة وفق الخطة الاستراتيجية للعام 2019 التي وضعها.

وأشاد رئيس المجلس التنفيذي للاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين يعقوب يوسف محمد، بدعم ورعاية صندوق العمل تمكين لهذه البرامج التدريبية، وقال إن الاتحاد ونقاباته العمالية، تلمسوا عن كثب أثر تلك الورش والدورات التدريبية المتخصصة، على العاملين في كافة مواقع العمل، حيث أسهمت في تفوق العامل البحريني في الكثير من القطاعات الاقتصادية، وأسهمت كذلك في حصول العديد منهم على ترقيات بناء على اجتيازهم تلك الدورات.

وأكد رئيس الاتحاد الحر على أن الدور الذي تقوم به تمكين برئاسة الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة رئيس مجلس إدارة الصندوق والذي أصبح يمثل محور ارتكاز رئيس في تطوير وتوظيف العمالة الوطنية، ورفدها بالتدريب اللازم لتنمية قدراتهم وتطوير مهاراتهم في سوق العمل، وقال إن الاتحاد الحر يقدم مقترحاته بشأن احتياجات العاملين لتطوير قدراتهم في بعض التخصصات، وبدورها تقدم تمكين الخبرات الفنية في هذا الشأن وكذلك الدعم اللوجستي، مثمناً نجاح التجربة الأولى ومتمنياً للاتفاق الاستدامة وللمشاركين في الدورات التقدم والارتقاء.