القاهرة - عصام بدوي

حذر المحلل السياسي اليمني، عارف الصرمي من "النهج الذي تسلكه ميليشيات المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران"، مؤكداً أن "جماعة الحوثي تدفع المجتمع اليمني لحمل السلاح واللجوء إلى العنف"، مشدداً على أنه "لا يبدو أن جماعة الحوثي جاهزة للسلم أو الحوار أو تنفيذ اتفاق ستوكهولم".

وأضاف الصرمي خلال مداخلته مع الإعلامية داليا نجاتي، بالفقرة الإخبارية المذاعة على فضائية "الغد" التي تبث من القاهرة، أن "الشعب اليمنى ربما يتمنى أن تنخرط جماعة الحوثي بالعمل السياسي وأن تتدبر ما تفعل على أن تكون شريكة في إدارة الأوضاع باليمن". وجاء التصريحات تعقيبًا على وجود توافق أولي تم التوصلٌ إليه حول المرحلة الأولى لإعادة الانتشار بمدينة الحديدة اليمنية، كما تم وضع خطوط عريضة لتنفيذ المرحلة الثانية، وآلية المراقبة والتنفيذ للفترة المقبلة.

وأضاف الصرمي، أن "المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث والمجتمع الدولي أمام مسرحية جديدة من جماعة الحوثيين"، موضحاً أنه "لا يبدو أن جماعة الحوثي جاهزة للسلم أو الحوار أو تنفيذ اتفاق ستوكهولم".