بيروت - بديع قرحاني

أكد الرئيس اللبناني العماد ميشال عون "ضرورة ضبط الإعلام، لا في حريته، إنما ضمن سقف الحقيقة"، مشيراً إلى أنه "فيما يخص مسألة ضمان الشيخوخة، أنه سيأخذ طريقه إلى التنفيذ وعلى أن القضاء المختص هو الذي يبت بمخالفات الضمان الاجتماعي".

وشدد الرئيس عون على أن "لا سلطة أعلى من سلطة الجيش والقوى الأمنية التي قامت مؤخراً بعمليات أمنية كبيرة في المنطقة وأرست الأمن والاستقرار"، مجدداً التأكيد على "رفض لبنان انتظار الحل السياسي في سوريا من أجل إعادة النازحين لأنه أمر غامض وقد عانى لبنان في هذا السياق مع الفلسطينيين الذين لا يزالون ينتظرون الحل السياسي منذ 7 عقود من الزمن ولا أفق له".

واعرب عون عن "الخشية من أن يكون ما نشهده على حدودنا الجنوبية لجهة قيام كيان قومي يهودي، مبرراً لما يمكن أن يحصل في سوريا"، مستغرباً "موقف بعض الدول الكبرى التي لا تعمل على إعادة النازحين ولا تريدنا في المقابل أن نعمل لتحقيق هذه العودة".

وعن وضع الحكومة، استغرب الرئيس عون ما يثار حول حصول خلافات داخلها حتى قبل اجتماعها أو على الأقل إعطائها مهلة أيام قليلة، مشدداً على أنها "ستكون حكومة ناجحة".

كلام الرئيس اللبناني جاء خلال استقباله نقيب المحررين جوزف القصيفي على رأس وفد من مجلس النقابة الجديد وضعه في صورة برنامج عملها للمرحلة المقبلة.