حلقت طائرة صاروخية تابعة لشركة فيرجن غالاكتيك عند حافة الفضاء حاملة راكبا للمرة الأولى لتقرب شركة الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون من هدفها إطلاق رحلات سياحية للفضاء.

وانضمت بث موسيز كبيرة معلمي رواد الفضاء في الشركة التي ستدرب السائحين في المستقبل إلى الطيارين على متن "سبيس شيب تو في.إس.إس يونيتي" لتقييم التجربة والمقصورة.

وانطلقت الطائرة وايت نايت تو من قاعدة موهافي الجوية في كاليفورنيا صباح السبت لتترك المركبة المأهولة سبيس شيب تو على ارتفاع نحو 44 ألف قدم ثم واصلت المركبة التحليق حتى بلغت مستوى 290 ألف قدم فوق الأرض.

وكانت المركبة وصلت إلى ارتفاع اقترب من نحو 270 ألف قدم في ديسمبر لتصبح أول رحلة طيران تجارية أميركية مأهولة تتجاوز الغلاف الجوي منذ إنهاء برنامج مكوك الفضاء الأميركي عام 2011.

ويتسابق برانسون مع شركات أخرى لتسيير رحلات سياحية للفضاء منها بلو أوريجن التابعة لشركة أمازون وسبيس إكس التي أسسها رائد الأعمال إيلون ماسك.