أكد النائب حمد الكوهجي رفضه استضافة البحرين بعض مباريات كأس العالم المقرر إقامتها في قطر خلال العالم 2022 إلا بعد الاطلاع على الشروط والالتزامات التي ستترتب على هذه الاستضافة، خاصة فيما يتعلق بالجانب الأخلاقي.

وقال في تصريح له إن ما يتردد من أنباء عن توجه الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بتوزيع استضافة مباريات المونديال المقبل على دول مجلس التعاون الخليجي يستوجب الحذر، فعادة ما تفرض اشتراطات تشمل السماح بالعديد من التجاوزات الأخلاقية، وفتح المجتمع للمثليين، وتقديم الخمور للجماهير الزائرة دون قيود، وهذا يتنافى تماماً مع تعاليم الدين الإسلامي الحنيف، وقيم وأخلاقيات المجتمع البحريني.

وشدد على أن أي توجه لاستضافة بعض المباريات لن يمر عبر مجلس النواب إلا بعد معرفة كافة الاشتراطات والالتزامات التي يطلبها (الفيفا)، ولا يمكن بأي حال من الأحوال قبولها إذا تعارضت مع ثوابت وقيم المجتمع. مشيراً إلى النقاش الدائر مؤخراً بين أعضاء مجلس الأمة الكويتي حول نفس الموضوع والتخوفات التي أثيرت حول تلك الاشتراطات. لافتاً إلى ضرورة التنسيق مع ممثلي الشعب في الكويت لتبني نفس التوجه فيما يتعلق بهذه الاستضافة.

وكشف النائب حمد الكوهجي عن إعداده سؤالاً برلمانياً سيوجه خلال الفترة المقبلة لوزير شؤون الشباب والرياضة حول طبيعة الالتزامات المترتبة على استضافة بعض مباريات كأس العالم.