كشفت سجلات محاكم أمريكية تورط حوالي 40 شخصاً، من ضمنهم ممثلات في هوليوود، في فضيحة غش لتوفير القبول لأبنائهم بجامعات أمريكية كبرى.

وشمل المخطط الذي تم الكشف عنه مساعدة الطلبة في الغش في اختبارات القبول في الجامعات الكبرى، بالإضافة إلى مساعدة الطلبة غير المتفوقين رياضياً في الحصول على منح خاصة بالمتفوقين رياضياً.

ومن بين الجامعات التي استهدفت بعمليات الغش عدد من الجامعات المرموقة مثل ييل وستانفورد وجورج تاون، ولا يوجد حتى الآن ما يشير إلى ضلوع الجامعات في عمليات الغش.

وكشفت سجلات المحاكم أن أغلب الضالعين في الفضيحة هم من الأثرياء، ومن بينهم رؤساء مجلس إدارة شركات كبرى.