الرياض - (وكالات): أكد خادم الحرمين الشريفين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أن "العمل الإرهابي في نيوزيلندا تدينه كل الأديان والأعراف والمواثيق الدولية".

وبعث خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز برقية عزاء ومواساة، لباتسي ريدي الحاكمة العامة لنيوزيلندا، في ضحايا الهجوم الإرهابي.

وقال الملك سلمان بن عبدالعزيز، "علمنا بنبأ الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين وما نتج عنه من وفيات وإصابات، وإننا إذ ندين بكل شدة هذا العمل الإجرامي المشين، لنعرب لفخامتكم ولأسر المتوفين ولشعب نيوزيلندا الصديق باسم شعب وحكومة المملكة العربية السعودية وباسمنا عن أحر التعازي وصادق المواساة، مؤكدين مساندتنا لبلادكم الصديق في هذا العمل الإرهابي الذي تدينه كل الأديان والأعراف والمواثيق الدولية، سائلين المولى سبحانه أن يتغمد المتوفين برحمته ورضوانه وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل".

وأعربت المملكة العربية السعودية عن إدانتها بأشد العبارات الهجوم الذي استهدف مسجدين خلال صلاة الجمعة في مدينة كرايستشيرش بنيوزيلندا.

وقال مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية: "إن المملكة العربية السعودية تدين بأشد العبارات إطلاق النار الذي استهدف مسجدين خلال صلاة الجمعة في مدينة كرايستشيرش بجنوب نيوزيلندا، أدى لسقوط عشرات القتلى والجرحى".

وجدد المصدر التأكيد على إدانة السعودية للإرهاب بكل أشكاله وصوره وأيا كان مصدره، وأن الإرهاب لا دين له ولا وطن.

وشدد على موقف المملكة الداعي إلى ضرورة احترام الأديان، مقدما العزاء والمواساة لذوي الضحايا وللحكومة والشعب النيوزيلندي الصديق مع الأمنيات للجرحى بالشفاء العاجل.