ادان تجمع الوحدة الوطنية بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الوحشي الذي استهدف مسجدين في نيوزلندا الجمعة والذي أسفر عن مقتل 49 شخصاً وإصابة العشرات..

وجدد تجمع الوحدة الوطنية موقفه الرافض للإرهاب بكافة أشكاله وصوره، وأن هذه الحادثة تمثل شاهداً جديداً على أن الإرهاب لادين له ولا وطن.

واعتبر التجمع جريمة نيوزيلندا الوحشية مؤشراً خطيراً لمدى تأثير حملات الكراهية ضد الإسلام والمسلمين مطالباً الأمم المتحدة ومنظمات المجتمع الدولي بتقديم مواقف واضحة لمنع وإيقاف الاستهداف الممنهج ضد المسلمين في أنحاء العالم.

وطالب التجمع حكومة نيولندا وحكومات دول العالم المختلفة بتطبيق القانون العادل ضد الجناة واتخاذ التدابير الكافية لحماية المساجد وكافة دور العبادة من الإرهاب والقتل وترويع الآمنين.

وتقدم التجمع بخالص العزاء والمواساة إلى ذوي الضحايا والمصابين، سائلين المولى عز وجل أن يتقبل القتلى مع الشهداء وأن يشفى المصابين.