دخلت الفنانة المصرية ياسمين رئيس في صدام مع متابعيها بسبب طفلها الصغير، بعدما رفضت التعليقات التي وضعها البعض على مقطع فيديو نشرته بصحبة ابنها.

القصة بدأت بمقطع فيديو نشرته ياسمين رئيس عبر حسابها على "إنستغرام" تظهر فيه بصحبة ابنها، وهي تسأله عن مقدار حبه لها، ليجيبها بأنه يحبها مثلما يحب "الجبن".

إلا أنها تعمدت إخفاء وجه ابنها في مقطع الفيديو الذي نشر، كما كانت تتحدث إليه باللغة الإنجليزية، الأمر الذي دفع البعض للهجوم على ياسمين رئيس بسبب إخفائها لوجه صغيرها، وهو الأمر الذي لم تتقبله الفنانة المصرية، ونشرت عبر خاصية القصص المصورة فيديو تهاجم فيه من ينتقد سلوكها في إخفاء وجه ابنها، وطلبت منه ألا يشاهد الفيديو طالما أنه يرفض ما قامت به.

ووجهت ياسمين رئيس رسالة قاسية قالت فيها "متدخليش تتفرجي على الفيديو وتفقعي مرارتك وتفقعينا معاكي"، مشيرة إلى كونها حرة في تصوير الفيديو بطريقتها الخاصة، وكذلك حرة في إظهار وجه طفلها أو إخفائه، ولن يحكم عليها أي شخص في أن تقوم بتصرف ما هي لا تريده.