أكد أيمن بن توفيق المؤيد وزير شؤون الشباب والرياضة أن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة حريص على تهيئة الأجواء المثالية أمام الأندية الوطنية من أجل تحقيق التطور المنشود والارتقاء بكامل منظومتها الإدارية والفنية حتى تتمكن من تأدية إدارتها المناطة بها في دعم واحتضان الشباب البحريني وتوجيه طاقاتهم على أساس البيئة التنافسية العادلة المفتوحة.

جاء ذلك أثناء الاجتماع الذي جمع بين وزير شؤون الشباب والرياضة، ومحمد حسن النصف أمين عام اللجنة الأولمبية البحرينية، والشيخ عبدالرحمن بن مبارك آل خليفة رئيس مجلس إدارة نادي النجمة، والشيخ خالد بن سلمان آل خليفة نائب رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم للشؤون الفنية ورئيس لجنة المنتخبات وخالد كانو رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، ومحمود الشاخوري عضو مجلس إدارة نادي المالكية والصحافي عبدالله البابطين وبحضور عدد من المسؤولين في الوزارة.

نهج واستراتيجية

وفي بداية الاجتماع رحب المؤيد بالحضور قائلاً "تعمل وزارة شؤون الشباب والرياضة على تنفيذ ما جاء في البرنامج الوطني لتطوير قطاع الشباب والرياضة "استجابة" والذي يعتبر بمثابة الاستراتيجية التي تسير عليها الوزارة من أجل تحقيق الارتقاء في العمل الاداري والفني للرياضة البحرينية، متخذين من توجيهات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة نهجا نسير عليه في عدم استثناء الاندية الوطنية في عملنا أو تفضيل ناد على آخر بالإضافة إلى تطبيق كافة الانظمة والقوانين على الجميع دون استثناء".

وتابع المؤيد قائلاً "حرصت وزارة شؤون الشباب والرياضة على تفعيل الانظمة والقوانين التي تحكم المشاركات الخارجية للأندية الوطنية وتأطيرها بصورة متميزة لتتوافق مع التوجيهات والاستراتيجية الجديدة والرامية الى تحقيق المزيد من الإنجازات للأندية الوطنية ورفع راية البحرين".

وأثناء الاجتماع قامت وزارة شؤون الشباب والرياضة بشرح الآليات المتبعة والأنظمة والقوانين التي تحكم عملية المشاركة الخارجية لأي من الأندية البحرينية بالإضافة إلى توضيح آليات الإعانات المالية للمشاركات الخارجية حيث أكدت الوزارة أن هناك إجراءات واضحة وصريحة وغاية في الشفافية للمشاركات الخارجية ويجب على الجميع اتباع هذه الإجراءات.

تطوير واستفادة

وأشارت وزارة شؤون الشباب والرياضة "قمنا بتطوير الإجراءات المتبعة في الوزارة للمشاركات الخارجية والاستفادة من تجربة اللجنة الأولمبية البحرينية في هذا المجال، مؤكدة حرصها على تطوير تلك الإجراءات بما يتناسب مع خصوصية الأندية الوطنية ولتتناسب مع أنظمة وقوانين الوزارة"، مبدية استغرابها الشديد من بعض التصريحات التي كانت تشير لعدم اعتماد وزارة شؤون الشباب والرياضة مبالغ للمشاركات الخارجية وهذا الكلام غير صحيح حيث اعتمدت الوزارة مبلغ 220000 ألف دينار للمشاركات الخارجية للعام 2019م بينما كان الصرف الفعلي للمشاركات الخارجية في العام 2018 بلغ 207850 دينار الامر الذي يوضح أن مبالغ المشاركات الخارجية قد ارتفعت".

دعم فني ومادي

وكشفت وزارة شؤون الشباب والرياضة "أن المشاركات الخارجية وصرف مبالغها لابد لها أن تكون مرفقة برأي فني من قبل الاتحاد المعني للعبة باعتباره الأقدر على توصيف المشاركة في البطولات ومدى تحقيق النتائج الإيجابية والمتقدمة للأندية الوطنية وستقوم الوزارة في حال استلام أي طلب من الأندية الوطنية للمشاركة الخارجية بإرسال نسخة للاتحاد المعني ليقدم رأيه الفني حول المشاركة بالإضافة إلى تحويله للأندية الوطنية لتكون على علم فقط بمشاركة النادي في تلك البطولة".

وأكدت وزارة شؤون الشباب والرياضة على أهمية أن تواصل الإداريين في الأندية الوطنية الذين يتوقعون بأن لديهم لبس في الإجراءات التواصل مع إدارة الدعم والخدمات بالوزارة لتثقيف نفسها حول الإجراءات المتبعة في المشاركات الخارجية عبر التواصل المستمر مع الإدارة المعنية في الوزارة لتكون على علم بالإجراءات"، مبينة أن الأنظمة والقوانين في الوزارة تسمح للأندية الوطنية بتقديم طلب لها تطلب من خلاله سيولة مالية مؤقتة في حال تأخر الجهات الداعمة في منحها للمخصصات المالية للبطولة وذلك وفقاً للشروط والأحكام المتبعة في الوزارة".

وأضافت وزارة شؤون الشباب والرياضة أنه تم خلال الاجتماع عرض الإجراءات الإدارية والتنظيمية التي اتخذتها الوزارة والجهات المعنية من أجل مشاركة النجمة والأهلي والمالكية في البطولات الخارجية بكل شفافية ووضوح وهذا الأمر قد تم بحضور أمين عام اللجنة الأولمبية البحرينية ونائب رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم والأندية المعنية.

إشادة بالعمل المؤسسي

وبهذه المناسبة أشاد الأمين العام للجنة الأولمبية البحرينية محمد حسن النصف بالإجراءات التي اتخذتها الوزارة في سبيل الارتقاء بالعمل المؤسسي وفقاً لتوجيهات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ومبادرات البرنامج الوطني "استجابة"، مشيراً إلى أن اللجنة الأولمبية البحرينية تدعم وبقوة الإجراءات التي اتخذتها الوزارة لتنظيم المشاركات الخارجية والإعانات الخاصة بها وإن اللجنة تعمل يداً بيد مع الوزارة.

تأييد وثناء

ومن جانبه أشار نائب رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم أن الاتحاد يؤيد الإجراءات التي تتخذها الوزارة في المشاركات الخارجية والتي تعتمد على العمل المؤسسي والشفافية في التعامل مع الأندية الوطنية دون استثناء، مؤكداً أن الاتحاد يقف صفاً واحداً مع الوزارة ويثني على أنظمتها المتبعة في هذا الشأن.

شفافية ووضوح

وقال رئيس النادي الأهلي أن ما عرضته الوزارة من إجراءات حول مشاركة النادي الأهلي في عربية الكرة الطائرة كان شفافاً وواضحاً بالنسبة لنا ونحن نشيد بهذه الإجراءات وسنعمل على تنفيذ الأنظمة والقوانين في المشاركات المقبلة، وأشاد كانو بجهود الوزارة وبالتوجيه المباشر من سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بخلق البيئة التنافسية العادلة المفتوحة.

التزام باللوائح

وبين رئيس نادي النجمة أن النادي يدعم بقوة مبادرات برنامج استجابة والتي نظمت عملية المشاركات الخارجية وفقاً للوائح والأنظمة المعتمدة والتي ستسهل عملية المشاركات الخارجية مشيراً إلى أهمية التزام الأندية الوطنية بهذه القوانين واللوائح.

مع "استجابة"

أما عضو مجلس إدارة نادي المالكية فقد أثنى على جهود وزارة شؤون الشباب والرياضة وسعة صدر المسؤولين فيها والتعامل المتميز مع الأندية الوطنية مؤكدا وقوف النادي مع مبادرات برنامج استجابة، لافتاً أن الاجتماع مع المسؤولين في وزارة شؤون الشباب والرياضة تساهم في بناء علاقات قوية وتقريب وجهات النظر في العديد من القضايا التي تهم الأندية.