دبي - (العربية نت): بات من الواضح جداً أن إيران تسعى جاهدة للالتفاف حول العقوبات الأمريكية، إذ قامت في الأشهر الأخيرة بتحميل شحنتين من الوقود إلى آسيا على ناقلات تحمل وثائق مزورة.

وستكون العقوبات الأمريكية على طهران "الأقوى في التاريخ"، بحسب وصف واشنطن التي فرضتها على إيران في نوفمبر الماضي، إلا أن طهران تأتي اليوم لتبرهن على أنها قادرة على خرق هذه العقوبات، مثلما كان حسن روحاني قد توعد ترامب.

وكشف تحقيق مفصل لوكالة "رويترز" أن إيران قامت في الأشهر الأخيرة بتحميل شحنتين من الوقود إلى آسيا على ناقلات تحمل وثائق مزورة، تبين أن الوقود عراقي.

واستطاعت وكالة رويترز الاطلاع على وثائق تدعي أن ناقلة النفط، Grace 1 تديرها شركة شحن سنغافورية وتحمل علم بنما، قامت بنقل الوقود من البصرة خلال الفترة المتراوحة بين العاشر والثاني عشر من ديسمبر الماضي، إلا أن ثلاثة مصادر في صناعة النفط العراقية أكدت عدم مصداقية هذه الوثائق، ولينفي ميناء البصرة بدوره أيضا وجود ناقلة Grace 1 في الميناء خلال هذه الفترة.

وبحسب التحقيق الذي أجرته "رويترز" فقد تبين لاحقا أنه تم إيقاف نظام التعرف الآلي لناقلة Grace 1 في الفترة المتراوحة بين 30 نوفمبر و14 ديسمبر، وذلك لعدم تتبع موقعها خلال هذه الفترة.

وأظهر التحقيق لاحقا أن Grace 1 كانت تقف بالقرب من الميناء الإيراني، لتنقل شحنة تحمل 284 ألف طن من الوقود بقيمة 120 مليون دولار، وصلت إلى سنغافورة في فبراير الماضي، إلا أن الجمارك السنغافورية لم تستجب لطلبات التعليق على هذا الموضوع.