أعلنت شركة "غولدن غيت" العقارية، أن جناحها الخاص بمشروع "غولدن غيت" في مجمع ستي سنتر استقطب مئات الراغبين بالاستثمار من جمهور سباق البحرين الفورمولا1، حيث حقق أعلى نسبة مبيعات منذ تدشينه.

وتم استقبال الزوار وكانت لهم الرغبة بالتعرف على المزايا الفريدة لهذا المشروع الذي يمتد على مساحة 140 ألف متر مربع في قلب خليج البحرين ويضم 746 شقة سكنية موزعة على برجين من 53 طابقاً و45 طابقاً، ومزود بمواقف تتسع إلى 999 موقف سيارة موزعة على 7 طوابق.

وتولى فريق بحريني متخصص من شركة "غولدن غيت" العقارية في جناح المشروع بالسيتي سنتر، التعريف بمزايا المشروع والرد على استفسارات الزوار وإكمال عمليات الحجز المطلوبة، إضافة إلى تعريف الزوار من خارج البحرين تحديداً بمشاريع التملك الحر التي تتيح لمختلف الجنسيات الحصول على إقامة في المملكة عند استثمارهم فيها، حيث أشاد الزوار بالنضج العقاري الذي وصلت له المملكة في الفترة الراهنة والطفرة العمارية التي أبهرت زوارها.

وأعربت نائب رئيس شركة "غولدن غيت" للتسويق والمبيعات، إيمان المناعي عن ارتياحها الكبير إزاء اهتمام المستثمرين المحليين والأجانب باقتناص فرصة امتلاك شقة أو أكثر في هذه المشروع بغرض السكن أو التأجير أو إعادة البيع وتحقيق أرباح مجزية.

وقالت المناعي: "إنه من دواعي سرورنا مشاركة البحرين نجاحها في استضافة سباق الفورمولا1، وفخورون بأننا نقوم عبر جناح مشروع غولدن غيت في ستي سنتر بتقديم فرص غير مسبوقة في الاستثمار العقاري في البحرين، ما يسهم في ترك انطباع إيجابي لدى زوار المملكة بشأن قوة وحيوية الاقتصاد الوطني بجذب كبار المستثمرين المرموقين عالميا، حيث إن مشروع غولدن غيت ينفذ بشراكة عالمية بين شركتين من الهند "أجميرا ريالتي" و"مايفير هوسنق" وشركة الكوهجي "غولدن غيت" من البحرين".

وتابعت: "كان لمؤسسة التنظيم العقاري الأثر الكبير في دعم القطاع العقاري بإرجاع الثقة للمستثمرين في المشاريع المرخصة، ما كان له الأثر البالغ في مشروع غولدن غيت حيث ساهم ترخيصه في طمأنة المستثمرين ثقتهم بالبرج والقائمين عليه".

وأضافت المناعي: "نثمن للمؤسسة جهودها المستمرة في إرساء الدعائم للسوق العقاري البحريني"، مقدمة شكرها إلى الحكومة على مساعيها الحثيثة في سن القوانين والتشريعات التي من شأنها خلق بيئية استثمارية صحية.

وقالت المناعي، إن فريق "غولدن غيت" في ستي سنتر لمس اهتماماً خاصة من قبل الزوار بتصميم المشروع الفريد من نوعه، والذي يعكس الشراكة التجارية والحضارية بين البحرين والهند منذ قديم الزمن، حيث يأخذ التصميم من البحرين أشرعة سفنها ذهبها ومن الهند جواهرها الكريمة في أعلى وأسفل البرجين، ما يمثل تحفة معمارية فريدة من نوعها.