قال إنه أعمى، كان ذلك قبل نحو 35 عاماً، لكن كان عليه أن يرى ما سيحدث له في المستقبل، أي هذه الأيام بعد صدور الحكم بحقه، بحسب ما ذكرت صحيفة "نيويورك ديلي نيوز" الأمريكية.

والآن بات الجندي الأمريكي المتقاعد مايك رودولفو بليا ينتظر البدء بتنفيذ عقوبة السجن لمدة عام كامل، بعد أن تبين أنه لم يكن أعمى طوال هذه الفترة، التي حصل خلالها على تعويض حكومي من وزارة شؤون قدامى المحاربين، جراء إصابته بالعجز في العين، بلغ مجموعه الكلي حوالي 1.3 مليون دولار.

والأربعاء الماضي حكمت محكمة عليه بأن يعيد كل الأموال التي حصل عليها إلى الوزارة، كما ينبغي أن يخضع للمراقبة طوال 3 سنوات بعد الإفراج عنه في نهاية فترة محكوميته والبالغة 12 شهراً.

وقالت السلطات المعنية، إن بليا كان يعاني من عجز محدود في الرؤية جراء إصابته ببقع في الشبكية في العام 1969، أعقبه حصوله على تعويضات مالية من وزارة شؤون المحاربين.

وبعد 14 عاماً، أبلغ بليا وزارة شؤون قدامى المحاربين إنه فقد معظم بصره، فبدأت الوزارة بصرف تعويضات كاملة له جراء العجز الطبي، على الرغم من أنه لم يكن يستحق سوى تعويضات بنسبة 10% فقط.

وقال محامي الادعاء عن الوزارة إنه "قد تكون العدالة عمياء، لكن السيد بليا ليس أعمى.. ولذلك فإنه سيقضي عقوبة السجن لمدة عام وليفكر في سلوكه وتصرفاته وليرى المستقبل بصورة أفضل".