أكدت وزارة الأشغال أنها باشرت العمل بتنفيذ توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، إلى الوزارات الخدمية بالتعاون والتنسيق، لمعالجة المواقع التي تضررت جراء موجة الأمطار التي هطلت على البلاد مؤخراً.

وبدأت وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني توجيه مسؤوليها المعنيين إلى حصر المناطق الأكثر تضرراً في المملكة جراء الأمطار ومن ثم البدء بزيارة تلك المناطق، ليتم بالتالي رفع تقرير إلى مجلس الوزراء بالإجراءات التي اتخذتها في التعامل معها لضمان عدم تكرار مثل هذه الأضرار الناجمة عن تجمعات المياه في المستقبل وحلها بشكل فوري حتى لا يتأثر المواطنون أو تتأثر حركة السير جراء ذلك.

وقد تابع رئيس الوزراء الإجراءات التي اتخذتها الجهات المعنية في التعامل مع تجمعات المياه والأضرار التي تسببت بها الأمطار التي هطلت على البلاد مؤخراً، مشيداً سموه بالجهود التي بذلتها الجهات المعنية في التعامل مع الأمطار بالسرعة الممكنة وتقليل حجم الأضرار المترتبة على ذلك، وذلك بعد اطلاع سموه على التقارير الوزارية المرفوعة بهذا الشأن ومنها تقرير وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني.

وتجدد وزارة الأشغال تأكيدها بأن المواطن من أولويات اهتمام الحكومة والوزارة بجانب أن الوزارة في تنسيق دائم مع الجهات الخدمية الأخرى للحفاظ على شبكة الطرق بشكل سلس وضمان انسيابية الحركة المرورية عليها والحفاظ على أنظمة الصرف الصحي وهو ما يندرج ضمن أهم أولوياتها.

وكان أعلى معدل لكميات الأمطار التي هطلت على المملكة أمس الأول تقدر بنحو 70 مليمتراً وهي كمية تعادل أمطار شهر كامل بالمعدل المتعارف عليه محلياً.

يذكر أن دور لجنة تقييم الأضرار بوزارة الأشغال يكمن في دراسة وتقييم الأضرار الناتجة جراء مشاريع الطرق أو الصرف الصحي التي تنفذها الوزارة، وقد تم تفعيل دورها للبدء في الاسهام بحصر الأضرار الناتجة عن هطول الأمطار بحسب التوجيه الصادر.