دعا رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين سمير عبدالله ناس جميع الفعاليات التجارية والاقتصادية وأصحاب الأعمال للمشاركة في المؤتمر السنوي الأول للجان المزمع انعقاده يومي 21 و 22 أبريل من الرابعة وحتى السابعة مساءً، والذي سيناقش الموضوعات ذات العلاقة بتنمية قطاعات الأعمال ومناقشة التحديات والصعوبات التي تواجهها وطرح الحلول المناسبة لمعالجتها.

ولفت، إلى أنه سيتم الأخذ بجميع المرئيات والتصورات التي سيتم طرحها خلال المؤتمر من قبل المشاركين ليتم بعد ذلك رفعها إلى اللجنة التنسيقية بالغرفة من أجل البت فيها، وبالتالي معالجة مجمل القطاعات الاقتصادية في البلاد بما يخدم نمو وتطور القطاع الخاص في البحرين، وبما يتوافق مع الهدف الرئيسي من إقامة هذه الفعالية وهو رسم خارطة طريق لمجتمع أعمال عصري يواكب التطورات الاقتصادية الراهنة ويلبي تطلعاتنا جميعاً.

وسيتضمن المؤتمر، عقد جلسات حوارية مستديرة خاصة بكل لجنة، يتم خلالها التركيز على مناقشة خمسة قطاعات اقتصادية هامة في اليوم الأول من الفعالية والتي ستكون موجهة لكل من: "لجنة الصحة" و "لجنة الصناعة والطاقة" و "لجنة المالية والتأمين والضرائب" و "لجنة العقار والإنشاء" و "لجنة التكنولوجيا" التي سيختتم بها فعاليات اليوم الأول من المؤتمر.

فيما سيتم خلال اليوم الثاني من الفعالية تسليط الضوء على خمسة قطاعات اقتصادية أخرى موجهة إلى كل من: "لجنة التعليم" و "لجنة الأسواق التجارية" و"لجنة الضيافة والسياحة" و"لجنة الثروة الغذائية" وختاماً "لجنة النقل والخدمات اللوجستية".

ورحب رئيس الغرفة بمشاركة جميع التجار ورواد الأعمال والمهتمين بحضور هذا المؤتمر والمشاركة سويةً لصياغة ملامح المستقبل الاقتصادي الواعد للبحرين والتوافق على رؤية موحّدة نقود من خلالها زمام المبادرة نحو التطوير في جلساتٍ حوارية على مدار يومين، وللمشاركة في صناعة قرار مؤثر وصوت مسموع للارتقاء بأداء لجان الغرفة.

وستسهم هذه المشاركة في الخروج بتوصيات ورؤى نيّرة تخدم توجه الغرفة في دورته الحالية وهو "صناعة التغيير" نحو اقتصادٍ وطني مزدهر ومتنامي. لمزيدٍ من المعلومات عن أوراق عمل جلسات المؤتمر.