قدم مهرجان الشارقة القرائي للطفل، بدورته الـ 11 التي انطلقت فعالياتها بتنظيم من هيئة الشارقة للكتاب، الأربعاء في إكسبو الشارقة، تحت شعار" استكشاف المعرفة"، ورشة عمل تدريبية ترفيهية للأطفال واليافعين بعنوان "هذا أنا".

وشهدت الورشة التي قدمتها المدربة والقارئة القصصية للأطفال واليافعين، روان النسور، تفاعلاً كبيراً من الأطفال المشاركين، لا سيما أنها انطلقت بعدد من التدريبات والتمارين، التي تستدعي المشاركة الجماعية والعمل ضمن إطار الفريق الواحد.

ووزعت المشرفة على الورشة أوراقاً على المشاركين تحمل كل منها رسمة لفتى أو فتاة، وبينت لهم طريقة تحويلها من خلال الطي إلى خمس رسومات، ثم طلبت من كل طفل أن يكتب خمس معلومات عن نفسه في كل ثنية تحمل رسماً، ثم مشاطرة تلك المعلومات أمام أقرانه.

وحول أهمية الورشة ومخرجاتها قالت القارئة القصصية للأطفال واليافعين روان النسور:" نهدف من خلال هذه الورشة إلى تعزيز ثقة الأطفال بأنفسهم، ورفدهم بمهارات التعبير عن الذات، ورفع مستوى الوعي لديهم، باعتبار كل هذه الصفات والمهارات الشخصية من أبرز أدوات الإبداع والتقدير للذات وشحذ روح التنافس والابتكار لديهم".

وأضافت: "تعتبر هذه الطريقة من أبرز الطرق التي تسهم في رفد تجارب الأطفال، وزيادة معارفهم، وبالتالي نتمنى أن تدخل مثل هذه الورش ضمن المناهج التعليمية التي تدرس للطلاب في المراحل السنية الصغيرة، نظراً لأهميتها في بناء شخصيات الأطفال وصقل مهاراتهم".

يشار إلى أن مهرجان الشارقة القرائي للطفل بات اليوم واحداً من أهم الفعاليات الثقافية والمعرفية الموجهة للأطفال واليافعين في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، وقد تجاوز دوره من كونه معرضاً للكتاب إلى حدث متكامل، يسهم في إغناء معارف الزوار بالعلوم والآداب النافعة، بمشاركة نخبة من المؤسسات والجمعيات والمراكز المعنية بالأطفال.