دبي - (العربية نت): بعد أسبوعين من الانتخابات البلدية المتنازع عليها في إسطنبول، تسلم مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو رسمياً شهادة فوزه في الانتخابات كرئيس بلدية إسطنبول الكبرى، واحتفل مع أنصاره أمام مبنى البلدية حيث بدأ أكرم إمام أوغلو ممارسة مهامه بعد استلامه وثيقة اعتماده.

وبحسب صحيفة "إندبندنت التركية"، قام أوغلو بتكليف اثنين من المفتشين العاملين بلجنة التفتيش في البلدية بالإضافة إلى ثلاثة خبراء، ومنحهم صلاحية تدقيق قاعدة البيانات الإلكترونية للبلدية ونسخ البيانات الموجودة في قاعدة البيانات.

ولا تقتصر حملة التفتيش التي بدأها إمام أوغلو فقط على فحص قاعدة البيانات حسبما ورد في الوثائق التي حصلت عليها "إندبندنت التركية"، فقد أرسل إمام أوغلو خطاباً إلى شركات البلدية في 18 أبريل وطلب منها الكثير من المعلومات والوثائق، بينها سجلات البنوك.

وطلب إمام أوغلو أيضاً لوائح الأملاك غير المنقولة المسجلة في إدارة تسجيل الأراضي في البلدية، وقوائم المركبات المسجلة باسم البلدية وقائمة بأسماء الأشخاص الذين يستخدمونها والحواسيب المكتبية والمحمولة وأجهزة الموبايل وأسماء الأشخاص المخصصة لهم مع لوائح الموظفين الدائمين والموظفين المتعاقدين بالإضافة إلى محاضر تحديد الموجودات في البنك في الفترة الواقعة بين تاريخ يوم الانتخابات 31 مارس ويوم إرسال الخطاب 18 أبريل.

هذا وطالب رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو بالنسخ المصدقة عن الجداول المالية.

تم تصنيف المعلومات المطلوبة من الشركات في وثيقة أخرى على الشكل التالي، الجداول المالية، وجداول نتائج تنفيذ الميزانية، ومحاضر إحصاء الخزنات، والشيكات المستلمة، والممتلكات والقيم المنقولة، والأملاك غير المنقولة المسجلة وغير المسجلة في إدارة تسجيل الأراضي.

وطالب إمام أوغلو بتحضير هذه القوائم التي تخص الفترة الممتدة من يوم 31 ديسمبر 2018 ويوم الانتخابات 31 مارس وتاريخ بدء مهامه الرسمية في 18 أبريل 2019.