الجزائر - جمال كريمي

أصدر قاضي التحقيق لمجلس الاستئناف العسكري بالبليدة في العاصمة الجزائر، أمرا يقضي بإيداع الجنرال باي سعيد "القائد السابق للناحية العسكرية الثانية"، الحبس المؤقت وبالقبض على المدعو شنتوف حبيب "القائد السابق للناحية العسكرية الأولى"، بتهم "تبديد أسلحة وذخيرة حربية ومخالفة التعليمات العامة العسكرية".

وجاء في بيان لمجلس الاستئناف العسكري بالبليدة مساء الأحد، أنه، "طبقا لأحكام المادة 11 فقرة 3 من قانون الإجراءات الجزائية وفي إطار احترام التام لأحكامه، يحيط السيد النائب العام العسكري لدى مجلس الاستئناف العسكري بالبليدة الرأي العام علما، بالمتابعة القضائية من أجل تهم تبديد أسلحة وذخيرة حربية لفائدة أشخاص غير مؤهلين لحيازتها والإخفاء ومخالفة التعليمات العامة العسكرية، الأفعال المنصوص والمعاقب عليها بالمادتين 295 و324 من قانون القضاء العسكري، ضد كل من: المدعو باي سعيد و شنتوف حبيب وكل شخص يثبت تورطه".

وأضاف المصدر أنه و"لضرورة التحقيق، فقد أصدر قاضي التحقيق وبصفة تحفظية، بناء على التماسات الوكيل العسكري للجمهورية، أمرا بحجز الأسلحة والذخيرة، وبإيداع المدعو باي سعيد الحبس المؤقت، كما أمر بالقبض على المدعو شنتوف حبيب لمخالفته التزامات الرقابة القضائية الخاضع لها سابقا".

والمعنيان، أنهيت مهامها الصيف الماضي، وتم التحقيق معهما، بمعية 3 جنرالات آخرين، في قضايا فساد مالي، وتم الإفراج عنهم لاحقا.