دبي - (العربية نت): أكد رئيس أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، في بيان الأربعاء أنه "يرحب بأي مبادرة بناءة من أجل حل الأزمة في البلاد". وقال في بيان الأربعاء إن "الجيش يبارك كل اقتراح بناء ومبادرة نافعة لحل الأزمة والوصول بالبلاد إلى بر الأمان".

كما شدد على أن "الجزائر ستخرج من أزمتها أكثر قوة وصلابة بفضل العلاقة بين الشعب والجيش".

إلى ذلك، أشار إلى أن الجيش قدم الضمانات الكافية للقضاء لمحاسبة الفاسدين.

وكان أحمد قايد صالح، أعلن الثلاثاء، أن بعض الأحزاب تحاول عرقلة الحوار.

كما انتقد "الظاهرة الغريبة المتمثلة في التحريض على عرقلة عمل مؤسسات الدولة ومنع المسؤولين من أداء مهامهم، وهي تصرفات منافية لقوانين الجمهورية". إلى ذلك، أشار إلى أن "بعض الأصوات التي لا تبغي الخير للجزائر تدعو إلى التعنت والتمسك بنفس المواقف المسبقة، دون الأخذ بعين الاعتبار لكل ما تحقق".

وكشف عن "توصل الجيش إلى معلومات مؤكدة حول التخطيط الخبيث للوصول بالبلاد إلى حالة الانسداد، الذي تعود بوادره إلى سنة 2015".